أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

سلسلة مسيرة الدعوه المحمديه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

دودو

avatar
عضو خبير
عضو خبير
نسبه r

هو محمد بن عبد الله بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف بن قُصَيّ بن كِلاب بن مُرَّة بن كعب بن لُؤَيّ بن غالب بن فِهر بن مالك بن النضر بن كنانة بن خزيمة بن مُدْرِكَة بن إلياس بن مُضَر بن نِزار بن مَعَدِّ بن عدنان. ولا خلاف أن (عدنان) ولد إسماعيل عليه السلام[1].



والداه

والده هو عبد الله بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف؛ وكان عبد المطلب جدُّه لما رزقه الله بعشرة من الأبناء نذر أن يذبح أحدهم فداءً لله، فأقرع بينهم، فخرجت القرعة على عبد الله، وكان أحبَّ أولاده إليه، فمنعته قريش وأخواله من بني مخزوم، وتمَّ فداؤه بمائة من الإبل. ثم زوَّجه والده بعد ذلك من آمنة بنت وهب بن عبد مناف بن زُهْرَة بن كِلاب، وهي من أفضل نساء قريش نسبًا وموضعًا.

وبعد فترة من زواجه خرج عبد الله تاجرًا إلى الشام، فمرض أثناء عودته، فنزل عند أخواله في المدينة، فتوفِّي ودُفن في دار النابغة الجعديّ، وكان عمره خمسًا وعشرين عامًا، قبل أن يولد الرسول r
، كما توفيت والدته وهو في السادسة من عمره[2].



أعمامه وعماته

رُزِقَ عبد المطلب جدُّ النبي r بعشرة من الولد؛ هم: العباس، وعبد الله، وحمزة، وأبو طالب، والزبير، والحارث، وحَجْل، وَالْمُقَوّم، وضِرار، وأبو لهب (اسمه عبد العُزَّى). وعلى هذا يكون للنبي r تسعة أعمام، أدرك الإسلام منهم أربعة؛ وهم: أبو طالب وأبو لهب فظلاَّ على الكفر ولم يُسْلِمَا، بينما أسلم حمزة والعباس رضي الله عنهما. ورُزق عبد المطلب أيضًا بستِّ نسوة: صفيّة، وأم حكيم البيضاء، وعاتكة، وأميمة، وأروى، وبَرّة[3].

[1] ابن هشام: السيرة النبوية 1/1، وابن قيم الجوزية: زاد المعاد 1/71، والصالحي: سبل الهدى والرشاد 1/239، وابن كثير: السيرة النبوية 1/189.

[2] ابن هشام: السيرة النبوية 1/156، وابن الأثير: الكامل في التاريخ 1/361، 548، والطبري: تاريخ الأمم والملوك 1/458.

[3] ابن سيد الناس: عيون الأثر 2/369، والسهيلي: الروض الأنف 1/206-210، وابن هشام: السيرة النبوية 1/108-110، وابن كثير: السيرة النبوية 1/102، 103، 174، 184.


]كيف نبني الأمة؟



هناك أمل كبير في إعادة البناء، بل إن هناك يقينًا في إعادة البناء، وستقوم الأمة من جديد، فهذا ما وعد الله U به، وهو سبحانه لا يخلف الميعاد، يقول الحق تبارك وتعالى:

{إِنَّا لَنَنْصُرُ رُسُلَنَا وَالَّذِينَ آمَنُوا فِي الحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيَوْمَ يَقُومُ الأَشْهَادُ} [size=12][غافر: 51].

ولم يقتصر النصر على يوم القيامة فقط، بل في الحياة الدنيا أيضًا.

يقول r في الحديث الشريف:

"إِنَّ اللَّهَ زَوَى لِيَ الأَرْضَ مَشَارِقَهَا وَمَغَارِبَهَا، وَإِنَّ أُمَّتِي سَيَبْلُغُ مُلْكُهَا مَا زُوِيَ لِي مِنْهَا".

فسيبلغ ملك أمة المسلمين حتمًا مشارق الأرض ومغاربه، وهذا وعد الصادق المصدوق r.

لا بد من أمرين في بناء الأمة:

الأمر الأول: يقين بهذا الأمر.

يقين كيقين الصحابة y في غزوة الأحزاب، لقد تحزبت الأحزاب حول المدينة ما يقرب من عشرة آلاف، وهذا الرقم ضخم جدًّا في زمان الجزيرة العربية، وكان يريدون أن يطفئوا نور الله، يريدون إبادة المسلمين.

كان الرجل من بني شيبان عند فخره يقول إننا نزيد على الألف، فهذا الرقم كان رقمًا ضخمًا بالنسبة للعرب، ولن يغلب ألف من قلة.

تخيَّل عشرة آلاف يحيطون بالمدينة المنورة إنها ضائقة شديدة جدًّا، والرسول r في وسط هذه الضائقة يضرب بيده الحجر الذي استعصى على المسلمين، تناول المعول بيده فَقَالَ: "بِاسْمِ اللَّهِ. فَضَرَبَ ضَرْبَةً، فَكَسَرَ ثُلُثَ الْحَجَرِ وَقَالَ: اللَّهُ أَكْبَرُ، أُعْطِيتُ مَفَاتِيحَ الشَّامِ، وَاللَّهِ إِنِّي لأُبْصِرُ قُصُورَهَا الْحُمْرَ مِنْ مَكَانِي هَذَا. ثُمَّ قَالَ: بِاسْمِ اللَّهِ. وَضَرَبَ أُخْرَى، فَكَسَرَ ثُلُثَ الْحَجَرِ فَقَالَ: اللَّهُ أَكْبَرُ، أُعْطِيتُ مَفَاتِيحَ فَارِسَ، وَاللَّهِ إِنِّي لأُبْصِرُ الْمَدَائِنَ وَأُبْصِرُ قَصْرَهَا الأَبْيَضَ مِنْ مَكَانِي هَذَا. ثُمَّ قَالَ: بِاسْمِ اللَّهِ. وَضَرَبَ ضَرْبَةً أُخْرَى، فَقَلَعَ بَقِيَّةَ الْحَجَرِ فَقَالَ: اللَّهُ أَكْبَرُ أُعْطِيتُ مَفَاتِيحَ الْيَمَنِ، وَاللَّهِ إِنِّي لأُبْصِرُ أَبْوَابَ صَنْعَاءَ مِنْ مَكَانِي هَذَا".

كيف يكون رد المسلمين وهم يسمعون بشريات النبي r وهم في هذه الضائقة؟ قال المؤمنون كما وصفهم الحق تبارك وتعالى:

{وَلَمَّا رَأَى المُؤْمِنُونَ الأَحْزَابَ قَالُوا هَذَا مَا وَعَدَنَا اللهُ وَرَسُولُهُ وَصَدَقَ اللهُ وَرَسُولُهُ وَمَا زَادَهُمْ إِلاَّ إِيمَانًا وَتَسْلِيمًا} [الأحزاب: 22].

المسلمون في هذه الضائقة علموا أن نصر الله U قريب؛ لأن نصر الله U يأتي بعد اشتداد الأزمات.

أما المنافقون فلما رأوا الفجوة الواسعة بين إمكانيات المسلمين وإمكانيات الأحزاب، قالوا كما أخبر الحق تبارك وتعالى عنهم:

{وَإِذْ يَقُولُ المُنَافِقُونَ وَالَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ مَا وَعَدَنَا اللهُ وَرَسُولُهُ إِلاَّ غُرُورًا} [الأحزاب: 12].

هكذا كان حال المنافقين في غزوة الأحزاب لما اعتمدوا في تقييمهم على حسابات ماديّة بحتة، ولم يقدروا لله U قدره، لم يقدروا قوة الله U، ولم يقدروا عظمة الله U، فالمنافقون لا يؤمنون، أما المؤمنون الصادقون الذين يعلمون قدر الله U فأيقنوا أن نصر الله U قريب جدًّا؛ لأن الأزمة اشتدت.

وفي زماننا هذا اشتدت الأزمة، واستحكمت حلقاتها، والنصر آتٍ لا محالة ولا شك في ذلك إن شاء الله.

- الأمر الثاني: أين دورك في بناء الأمة الإسلامية؟

كثيرًا ما ينتظر المسلمون مَنْ يأتي إليهم ليعيد لهم بناء الأمة الإسلامية من جديد، لكن أين دورك أنت الذي كلفك الله به لإعادة إعمار الأمة الإسلامية، أو لإعادة بنائه لترجع كما كانت في الصدارة وكما أراد الله لها {كُنْتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ} [آل عمران: 110].

يقول الحق تبارك وتعالى:

{كُلُّ نَفْسٍ بِمَا كَسَبَتْ رَهِينَةٌ} [المدَّثر: 38].

{أَلاَّ تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى} [النَّجم: 38].
فإن قصر الناس في أعمالهم فلن يحاسبك الله إلا على تقصيرك أنت، هكذا وعد الله U، وهذا من عدله I.
السيرة النبوية وبناء الأمة



كل إنسان اليوم يريد بناء الأمة على طريقته وعلى منهجه.

فنجد من ينادي ببناء الأمة الإسلامية على أن تقوم على النظام الاشتراكي، ونظل في قيد الاشتراكية سنوات طويلة، وبعد مرور أعوام كثيرة نتبين أن هذا المنهج له أخطاء حتى إن بعض الدول كانت تطبق هذا النظام بعد فشله في الدول التي أحدثته!!

والبعض يقترح النظام الرأسمالي وحاله من حال الاشتراكية يطبق لسنوات طويلة وفي النهاية يتبين خطأ هذا النظام.

ونجد من ينادي بتطبيق القانون الفرنسي أو الإنجليزي أو غيره، ونظل نبحث عن مناهج لنرتقي بأمتنا في الشرق والغرب ونختلف ونتصارع.

الرسول r أرشدنا في مثل هذه الأمور وفي ظل الاختلاف والتصارع أن يكون لنا من نحكّمه عند اختلافنا، ففي الحديث الذي يرويه العرباض بن سارية t يقول:

"وَعَظَنَا رَسُولُ اللَّهِ r يَوْمًا بَعْدَ صَلاةِ الْغَدَاةِ مَوْعِظَةً بَلِيغَةً ذَرَفَتْ مِنْهَا الْعُيُونُ، وَوَجِلَتْ مِنْهَا الْقُلُوبُ، فَقَالَ رَجُلٌ: إِنَّ هَذِهِ مَوْعِظَةُ مُوَدِّعٍ، فَمَاذَا تَعْهَدُ إِلَيْنَا يَا رَسُولَ اللَّهِ؟ قَالَ: أُوصِيكُمْ بِتَقْوَى اللَّهِ وَالسَّمْعِ وَالطَّاعَةِ وَإِنْ عَبْدٌ حَبَشِيٌّ، فَإِنَّهُ مَنْ يَعِشْ مِنْكُمْ يَرَى اخْتِلافًا كَثِيرًا، وَإِيَّاكُمْ وَمُحْدَثَاتِ الْأُمُورِ، فَإِنَّهَا ضَلالَةٌ، فَمَنْ أَدْرَكَ ذَلِكَ مِنْكُمْ فَعَلَيْهِ بِسُنَّتِي وَسُنَّةِ الْخُلَفَاءِ الرَّاشِدِينَ الْمَهْدِيِّينَ، عَضُّوا عَلَيْهَا بِالنَّوَاجِذِ".

ومن هنا كانت دراسة حياة النبي r ودراسة حياة الخلفاء الراشدين المهديِّين أمرًا حتميًّا لمن أراد أن يهتدي إلى الطريق الصحيح لبناء الأمة الإسلامية.

ولن نستطيع أن نبني هذه الأمة على غير منهج الرسول r.

في هذه السطور ندرس جانبًا من حياة النبي r الذي عاش فيه في مكة، وليس غرض ذلك أن نستقصي كل حدث أو واقعة وقعت في حياة النبي r في مكة، فهذا أمر يطول شرحه ويعجز البيان عن وصفه.

لماذا لا نستطيع أن نحصي كل ما حدث في فترة مكة؟

- أولاً: لأنها سجلت بدقة بالغة وخاصة منذ بعثته r إلى أن مات، فكل لحظة في حياته r سجلت منذ البعثة وحتى الوفاة، حتى أدق التفاصيل في حياته r وبعناية فائقة.

وكل نقطة لا يتخيل أنها تُسَجل عن حياة إنسان سجلت للنبي r.

ولعل الحكمة من تعدد زواج النبي r من نساء كثيرة أن ينقلن الحكمة عن الرسول r، وعن حياته الشخصية الداخلية التي لا يراها غيرهن.

ولماذا هذا التسجيل الضخم الدقيق الكبير؟!

ذلك لأن النبي r قدوة كاملة وليس بعده نبي إلى يوم القيامة.

{لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِمَنْ كَانَ يَرْجُو اللهَ وَاليَوْمَ الآخِرَ وَذَكَرَ اللهَ كَثِيرًا} [الأحزاب: 21].

نحن مطالبون بأن نقتدي بالنبي r في كل حياته في كل خطوة من خطوات حياته، مطالبون باتباعه في رضاه وفي غضبه r، مطالبون باتباعه في حزنه وفي سروره r، في حلِّه وفي ترحاله، في كل لحظة من حياته r، فإذا رضي فهذا هو الموضع الذي يجب أن نرضى فيه، وإذا غضب فهذا هو الموضع الذي يجب أن نغضب فيه.

- ثانيًا: مما يجعل إحصاء كل أمر في حياة النبي r أمرًا صعبًا، ذلك التنوع العجيب في حياة النبي r، فتارة يكون مُطاردًا مُعرّضًا للأذى والاضطهاد، كما في حادث الهجرة لما خرج النبي r من مكة مطاردًا هو وصديقه أبو بكر t، وظلاَّ مطارديْن حتى وصلا إلى المدينة والمشركون لا يدخرون وسعًا في البحث عنهما لقتلهما، وفي نفس سيرة هذا الرجل تجد أنه مُكّن في الأرض، يرسل الرسائل إلى كل عظماء الأرض من محمد رسول الله r إلى كسرى عظيم الفرس، ورسالة إلى هرقل عظيم الروم، وإلى المقوقس عظيم القبط، ويرسل إلى كل ملوك الأرض في زمانه.

تغييرات وتطورات كثيرة جدًّا في حياة الرسول r، فتارة تجده r يعاهد قومًا ثم تتغير الظروف وينقضوا عهدهم فيحاربهم، وتارة يكون فقيرًا معدمًا يربط على بطنه حجرين من الجوع لا يوقد في بيته نار ثلاثة أهِلَّة في شهرين، وتارة يكون غنيًّا تأتيه الأموال من كل بقاع الجزيرة العربية، ينفق في سبيل الله إنفاقًا غير مسبوق، يعطي لهذا مائة من الإبل وهذا مائة من الإبل، وهذا أكثر وهذا أقل، ينفق إنفاق من لا يخشى الفقر، كما قال الأعرابي لَمّا أعطاه النبي r غنمًا بين جبلين، فذهب لقومه يقول لهم: أسلموا؛ فإن محمدًا يعطي عطاء من لا يخشى الفقر. هو هو الذي كان فقيرًا مُعدِمًا.

يتعامل مع المشركين، ويتعامل مع اليهود، ويتعامل مع النصارى، ويتعامل مع المنافقين، ويتعامل مع المؤمنين.

فكل تنوع من الممكن أن يحدث في حياة رجل أو في حياة أمة حدث في حياة النبي r.

ومن ثَمَّ كان استقصاء كل مواقف سيرته r أمرًا صعبًا للغاية.

- ثالثًا: هناك جيل عظيم عاش مع النبي r، هذا الجيل العظيم صنع أحداثًا عظيمة تعجز عشرات المجلدات على حملها.

الإنسان العظيم الذي يعيش مع ناس هَمَل ليست لهم قيمة لن تكون له أحداث، إنما الرجل العظيم الذي يعيش مع عظماء يتفاعلون معه بصورة إيجابية تامة في كل لحظة من لحظات الحياة، يتحركون بحمية، يفكرون بجدية، يتناقشون بفهم ووعي وإدراك، فكل صحابي قصة ضخمة في حد ذاته، فأبو بكر t - على سبيل المثال - يحتاج إلى عشرات المجلدات لوصف مواقفه مع النبي r، كذلك عمر وعثمان وعليّ y وكذلك السيدة عائشة والسيدة حفصة وباقي المهاجرين والأنصار y.

آلاف من الكتب والمراجع كتبت عن هؤلاء الصحابة وكل هذا في النهاية هو جزء في سيرة النبي r.

- رابعًا: الأحداث العظيمة التي تحدث في حياة الناس هي التي ينبغي أن نقف عندها، فكلما كان الحدث عظيمًا كلما احتاج إلى دراسة وتحليل ووصف وشرح، تمر على حياة الناس عشرات السنين دون أن يكون هناك حدث عظيم يؤثر في مجموع البشر، فالأحداث المؤثرة فقط تحتاج إلى تحليل ووصف، ومن الممكن أن تعيش دولة من الدول عشرات السنين دون أن تجد حدثًا ضخمًا مؤثرًا.

حادث حرب رمضان 1393هـ أكتوبر 1973م نسأل الله U أن يعيد أمثالها، كم من أبحاث وتحاليل ودراسات ووصف لهذه الحرب وهي منذ ثلاثين عامًا، ولا زلنا نكتب عنها وسيكتب عنها المحللون والمؤرخون لأنه حدث كبير.

تخيل هذا الحدث وتخيل حياة النبي r وفي كل عام من هجرته موقعة عسكرية ضخمة:

- 2هـ موقعة بدر.

-3هـ موقعة أُحد وبني قينقاع.

- 4هـ بني النضير.

- 5هـ موقعة الخندق وبني قريظة وبني المصطلق.

إذا أحصينا في حياة النبي r كل هذا الكم الهائل من الوقائع والأحداث، فكم سنحتاج من دراسة وتحاليل لهذه الوقائع.

السيرة النبوية معين لا ينضب، وفي كل زمن ينظر المفكرون إلى هذه السيرة فيستخرجون منها الكثير مع أنه قد فكر في هذا الحدث آلاف المحللين والمفكرين قبل ذلك، لكن هذا ثراء ملحوظ في السيرة النبوية.

فما نفكر فيه هو هدف كبير، وهو إعادة بناء الأمة الإسلامية بدراسة السيرة النبوية، وأي دراسة للسيرة ستخرج منه - بلا شك - بفوائد عظيمة.
قواعد دراسة السيرة النبوية



ولكي نستفيد من دراسة السيرة النبوية لا بد من وضع قواعد لدراسة الأحداث لكي تتم الاستفادة الكاملة من السيرة النبوية.

وهناك أربع قواعد، فحاول أن تطبق هذه القواعد الأربع على أحداث السيرة النبوية لتتبيّن حجم الاستفادة من هذه الأحداث.

- القاعدة الأولى:

لا بد أن نفقه المصدر الثاني للتشريع للدين الإسلامي من خلال دراستنا للسيرة النبوية، فإن مصادر التشريع في الإسلام كثيرة وأول هذه المصادر بلا جدال هو القرآن، والمصدر الثاني بلا جدال أيضًا هو السنة المطهرة. والسُّنَّة هي كل قول أو فعل أو تقرير صدر عن رسول r.

والتقرير هو فعل الصحابي لأمر وافقه عليه النبي r بأن استحسنه أو سكت عنه. ولن تستطيع فهم المصدر الثاني من التشريع إلا بعد دراسة مستفيضة للسيرة النبوية.

والقرآن والسنة هما مصدرا التشريع الرئيسية، وهناك مصادر تشريع أخرى منها الإجماع والقياس والاستحسان والمصالح المرسلة والاستصحاب والعرف، اختلف الفقهاء في ترتيب هذه المصادر لكنهم لم يختلفوا في أن القرآن هو أول هذه المصادر، والسنة هي المصدر الثاني من مصادر التشريع وليس لهما بديل.

والسنة في غاية الأهمية في التشريع الإسلامي، وكذلك السيرة في غاية الأهمية لفهم السنة.

فالله U يقول في كتابه:

{وَأَنْزَلْنَا إِلَيْكَ الذِّكْرَ لِتُبَيِّنَ لِلنَّاسِ مَا نُزِّلَ إِلَيْهِمْ وَلَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ} [النحل: 44].

فبدون السيرة وبدون السنة لن تسطيع أن تفهم القرآن الكريم نفسه، فدراستنا لموقف من مواقفه r إنما هي دراسة للمصدر الثاني من مصادر التشريع الإسلامي.

فالسيرة ليست مجرد شيء نقرؤه أو نتسلى بقراءته، بل هذا هو الدين، وهذا مصدر من المصادر التشريع الإسلامي. وهذا ما سنقابل الله U به، وهو ما سيسألنا عنه يوم القيامة، فبفهمك للسيرة النبوية وتطبيقها على الوجه الأمثل تستطيع أن تقابل الله U بوجه حسن وبعمل صالح.

لكن هناك طائفة - وللأسف البعض منهم مسلمون - يشككون في أمر السنة ويشككون في السيرة النبوية، وتزعم أنها تكتفي بالقرآن الكريم، والرسول عليه الصلاة والسلام تنبأ بهذه الطائفة في الحديث الذي رواه أبو داود والترمذي وابن ماجه:

عَنِ الْمِقْدَامِ بْنِ مَعْدِيكَرِبَ الْكِنْدِيِّ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ r قَالَ: "يُوشِكُ الرَّجُلُ مُتَّكِئًا عَلَى أَرِيكَتِهِ، يُحَدَّثُ بِحَدِيثٍ مِنْ حَدِيثِي، فَيَقُولُ: بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمْ كِتَابُ اللَّهِ، مَا وَجَدْنَا فِيهِ مِنْ حَلالٍ اسْتَحْلَلْنَاهُ، وَمَا وَجَدْنَا فِيهِ مِنْ حَرَامٍ حَرَّمْنَاهُ. أَلاَ وَإِنَّ مَا حَرَّمَ رَسُولُ اللَّهِ مِثْلُ مَا حَرَّمَ اللَّهُ".

ويرد كتاب الله على هؤلاء الذين يزعمون أنهم يؤمنون بالقرآن فقط، فيقول تعالى: {مَنْ يُطِعِ الرَّسُولَ فَقَدْ أَطَاعَ اللهَ وَمَنْ تَوَلَّى فَمَا أَرْسَلْنَاكَ عَلَيْهِمْ حَفِيظًا} [النساء: 80].

{فَلاَ وَرَبِّكَ لا يُؤْمِنُونَ حَتَّى يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ لا يَجِدُوا فِي أَنْفُسِهِمْ حَرَجًا مِمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلِّمُوا تَسْلِيمًا} [النساء: 65].

{وَمَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانْتَهُوا} [الحشر: 7].

الصحابة ما كانوا يفرقون أبدًا بين قرآن وسنة. قد يكون الحدث الذي تدرسه أو تقرؤه عن النبي r أمرًا تشريعيًّا يجب عليك الأخذ به، وقد يكون ترك هذا الأمر يعرضك لأن يُقال لك: سحقًا سحقًا.

- القاعدة الثانية:

أن نتعرف على شخصية النبي r، ومن هو النبي؟

النبي r هو خير البشر أجمعين وخاتم المرسلين وسيد الأولين والآخِرين.

هذه الشخصية هي شخصية عظيمة، بل هي أعظم شخصية وطأت قدمُها على وجه الأرض منذ خلق الله آدم إلى أن تقوم الساعة.

هذه الشخصية جديرة بالدراسة، وهناك أشياء عن النبي r سوف نعرفها، والتي تتحدث عن جوانب متعددة ومتنوعة في حياته r، لكن هناك شيء مهم لا بد أن نعرفه عن النبي r ونضعه في أذهاننا بوضوح عند كل موقف من مواقفه r، وهذا الأمر هو أن النبي r رسول من عند رب العالمين.

شاء الله ألا يكلم عباده كِفاحًا (مواجهة) في الدنيا ليكون ذلك فضلاً منه ونعيمًا لأهل الجنة في الآخرة، وشاء كذلك أن يخاطب عباده عن طريق رسول من البشر، ومن كل الخلق اختار الله I محمدًا r ليبلغ الناس عنه I، إذن الرسول r في الحقيقة ما هو إلا ناقل عن رب العزة I

{وَمَا يَنْطِقُ عَنِ الهَوَى (3) إِنْ هُوَ إِلاَّ وَحْيٌ يُوحَى} [النَّجم: 3، 4].

وعلى هذا القدر من الأهمية يجب أن يؤخذ حديث النبي r، وعلى هذا القدر من العظمة يجب أن تؤخذ سيرة النبي r. فالسيرة هي النموذج العملي التطبيقي الذي رسمه الله U لخلقه كي يقتدوا برسوله r ويقلدوه.

السيرة هي الدليل في الصحراء والبوصلة في البحر، فمن أراد الوصول إلى شاطئ النجاة فلتكن السيرة هي دليله.

ومن دون السيرة سوف نفقد الوجهة الصحيحة بل نضل، ونظل نتخبط في دياجير الظلمات كحال الكثير من الناس.

لو ثبت أن هناك شيئًا فعله النبي r فهو ما أراده الله منا، حتى النوافل، فقد يظن البعض أن النوافل من اختراع الرسول r، وأن ما فرضه الله U هو ما أوحى الله به إلى النبي r من فرائض كصلاة الصبح والظهر، وأن النوافل التي تسبق هذه الفرائض أو تتأخر عنها هي اجتهاد من النبي r، فالله U شرع الفريضة كصلاة الظهر فهي أربع ركعات، وكذلك شرع النافلة التي تسبقه أو تتأخر عنه لكن جعل هذا فرضًا وهذه نافلة، وفي النهاية كل شيء مرده إلى الله، وهناك بعض المواقف التي يختار فيها النبي r شيئًا وكان من الأولى أن يختار شيئًا آخر، فينزل الوحي ليغيّر المسار ويختار للرسول r الاختيار الأولى والأكمل الذي يصلح لهذه الأمة في زمانه وإلى يوم القيامة.

فدراسة السيرة من هذا المنظور تعطي للسيرة أهمية كبيرة، فهي ليست دراسة لشخص عظيم أو مصلح كبير فحسب، بل هي دراسة لسيرة رسول رب العالمين، بل خير الرسل وخاتم النبيين r.

- القاعدة الثالثة:

ينبغي أن نتعلم كيف نحب الرسول r، فحب رسول الله r يجب أن يفوق كل حب، وإن لم يحدث هذا الحب فهناك خلل في الإيمان، يقول r في حديثه الشريف: "لاَ يُؤْمِنُ أَحَدُكُمْ حَتَّى يَكُونَ اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَحَبَّ إِلَيْهِ مِمَّا سِوَاهُمَا".

ويقول r في حديث آخر:

"لاَ يُؤْمِنُ الْعَبْدُ حَتَّى أَكُونَ أَحَبَّ إِلَيْهِ مِنْ أَهْلِهِ وَمَالِهِ وَالنَّاسِ أَجْمَعِينَ".

ونعرف كلنا ما دار من حوار بين النبي r وبين سيدنا عمر بن الخطاب t، قال عمر بن الخطاب: يَا رَسُولَ اللَّهِ، لأَنْتَ أَحَبُّ إِلَيَّ مِنْ كُلِّ شَيْءٍ، إِلاَّ مِنْ نَفْسِي. فَقَالَ لَهُ النَّبِيُّ r: "لاَ وَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ، حَتَّى أَكُونَ أَحَبَّ إِلَيْكَ مِنْ نَفْسِكَ".

فَقَالَ عُمَرُ: وَاللَّهِ لأَنْتَ أَحَبُّ إِلَيَّ مِنْ نَفْسِي.

فَقَالَ r: "الآنَ يَا عُمَرُ".

أي الآن اكتمل الإيمان، الآن اكتمل الصدق مع الله U، لن تكون صادقًا مع الله U في اتباعه وفي محبته إلا باتباع النبي r {قُلْ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَاللهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ} [آل عمران: 31].

فلا بد من وقفة مع النفس لتعرف هل تحب رسول الله r حبًّا حقيقيًّا أم أنك تقدم شيئًا على أوامره؟ هل لك إلى أن تقف وقفة صادقة مع نفسك لتعرف إن كنت تحب الله U أم أنك مدَّعٍ لهذا الحب؟

دراسة السيرة النبوية تعين على حبِّ النبي r:

إن حب النبي r قضية محورية في إيمان العبد، والتعرف السطحي على شخصية ما لا يتولد عنه عميق حب، إنما التعرف على دقائق الحياة، واكتشاف جوانب العظمة المختلفة في الشخصية التي ندرسها هي التي تولد الحب في قلب الإنسان.

ولا أحسب أن إنسانًا يمتلك فطرة سليمة يسمع أو يقرأ عن النبي r ولا يحبه، وكلما عرفته أكثر كلما أحببته أكثر، وكلما أحببته أكثر كلما زاد إيمانك، فهي علاقة تفاعلية في غاية الأهمية في حياة المؤمنين.

اقرأ عن مواقف النبي r، وعن معاملاته خاصة مع أهله ونسائه وبناته، كيف كان يتعامل مع أصحابه؟ وكيف كانت معاملاته مع أعدائه؟ اقرأ عن جهاده، والغزوات التي قادها r، واقرأ عن صدقه، وعن أمانته، وعن شجاعته، وعن تقواه، وعن عبادته، وعن قضائه، وعن سياسته، اقرأ عن المعاهدات التي عقدها النبي r، اقرأ عن الطائف، أو عن الهجرة، أو عن بدر، أو عن أحد، أو عن فتح مكة، أو عن أي موقعة أو موقف من حياة النبي r.

وحتمًا ستحب النبي r، بل سيتعمق هذا الحب في قلبك.

لقد عدَّ الله محمدًا r نعمة ومنَّة منه I على عباده، قال تعالى:

{لَقَدْ مَنَّ اللهُ عَلَى المُؤْمِنِينَ إِذْ بَعَثَ فِيهِمْ رَسُولاً مِنْ أَنْفُسِهِمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الكِتَابَ وَالحِكْمَةَ وَإِنْ كَانُوا مِنْ قَبْلُ لَفِي ضَلالٍ مُبِينٍ} [آل عمران: 164].

قاعدة من القواعد المهمة التي تضعها نصب عينيك وأنت تدرس السيرة النبوية، وهي أن تعمق حب النبي r في نفسك، وتزرعه في قلبك، فبدون هذا الحب لن تسطيع النجاة يوم القيامة، يقول الله تعالى:

{قُلْ إِنْ كَانَ آبَاؤُكُمْ وَأَبْنَاؤُكُمْ وَإِخْوَانُكُمْ وَأَزْوَاجُكُمْ وَعَشِيرَتُكُمْ وَأَمْوَالٌ اقْتَرَفْتُمُوهَا وَتِجَارَةٌ تَخْشَوْنَ كَسَادَهَا وَمَسَاكِنُ تَرْضَوْنَهَا أَحَبَّ إِلَيْكُمْ مِنَ اللهِ وَرَسُولِهِ وَجِهَادٍ فِي سَبِيلِهِ فَتَرَبَّصُوا حَتَّى يَأْتِيَ اللهُ بِأَمْرِهِ وَاللهُ لا يَهْدِي القَوْمَ الفَاسِقِينَ} [التوبة: 24].

فالمسألة ليست في ارتفاع الإيمان بحبه r، إنما المسألة هي تهديد من الله U لمن عظم في قلبه حب المال والبنين وزينة الحياة الدنيا، ونسي حب الله U أن يكون من الفاسقين.

- القاعدة الرابعة:

دراسة السيرة النبوية تعلم الحكمة في أرقى صورها، فبدراستك للسيرة النبوية تستطيع أن تتعلم الحكمة من مواقفه r، والحكمة هي أن تضع الشيء في نصابه، وكيف تفضل رأيًا على رأي آخر، وحياة النبي r هي الحكمة بعينها، فإذا اختار r أمرًا فهذا اختيار حكيم، وإذا فعل فعلاً ما فهذا الفعل هو الحكيم.

وللنبي r مواقف عديدة تدل على حكمته r منها:

حكمته r في امتلاك القلوب:

لم يكن r يمتلك قلوب أصحابه فقط، بل كان يمتلك قلوب أعدائه أيضًا، وهذا من أرقى صور الحكمة، فالقائد ينجح إذا امتلك قلوب أكثر أصدقائه، فما بالك بمن يمتلك قلوب أعدائه؟!

حكمته r في الاعتراف بفقه الواقع:

هذه الحكمة في منتهى الأهمية وتسمى هذه الحكمة بالمرحلية، فقد طاف r حول الكعبة وبها ثلاثمائة وستون صنمًا وما رفع معولاً ليكسر صنمًا، ثم يأتي وقت لا يقبل فيه النبي r أن يوجد صنم واحد بجزيرة العرب، وفي فتح مكة يرسل النبي r سيدنا خالد ليهدم أصنام الطائف.

فبدراسة السيرة تستطيع أن تفرق بين الموقفين لتتعرف على حكمته r من ذلك، وهذا لن يتأتى إلا بعد دراسة السيرة النبوية بعمق وفهم وتحليل لهذه الأحداث.

وعاش النبي r في مكة ثلاث عشرة سنة وبها الرايات الحُمر المعلقة على خيام الزانيات، ولم يحطم r خيمة واحدة من هذه الخيام. ويأتي زمان آخر لم يتوانَ النبي r عن إقامة الحد على الغامديّة.

وكان r في وقتٍ يعاهد اليهود، وفي وقت آخر وعندما يغدرون يحاربهم.

فَلِمَ يعاهد النبي r في وقت الحرب؟! ولِمَ يحارب في وقت المعاهدة؟!

وقد يتخذها البعض ذريعة لمعاهدة اليهود دون دراسة أو تحليل لمواقف النبي r، فقد يعاهد ويصالح في وقت الحرب.

ولن نعرف كل هذه الأشياء إلا بدراسة سيرته r جيدًا لنعرف كيف نتخذ القرار المناسب في الوقت المناسب.

كان النبي r يكف يده يومًا عن القتال، ثم يأتي يوم يقاتل من قاتله ويوم يقاتل كل الكفار.

يومًا يمر النبي r على آل ياسر وهم يعذبون في الله، وهذا التعذيب قد أفضى بحياة ياسر وسمية فيقول لهم النبي r: "صَبْرًا آلَ يَاسِرٍ، فَإِنَّ مَوْعِدَكُمْ الْجَنَّةُ". لم يرفع النبي سيفًا ليقاتل أبا جهل الذي كان يعذبهم، ولم يأمر النبي r أحدًا من أصحابه الأشداء الفرسان المعروفين لم يأمرهم بقتل أبي جهل وأبي سفيان وأبي لهب، وعندهم ما يبرر ذلك.

لكن في يوم آخر يجهّز النبي r جيشًا ويحاصر بني قينقاع؛ لأنهم قتلوا رجلاً مسلمًا بعد أن كشفوا عورة امرأة مسلمة.

ولقد سّيَّرَ النبي r جيشًا لقتال الروم، هذه الدولة العظمى لقتلهم رجلين من المسلمين، لكن هذا زمن وزمن مكة شيء آخر.

وأول العهد في المدينة غير آخر العهد فيها، وغزوة بدر تختلف اختلافًا تامًّا عن غزوة أحد.

لا بد - إذن - من دراسة الظروف والملابسات الخاصة بكل موقف وأنت تدرس مواقف السيرة النبوية، وبذلك تستطيع أن تفهم حكمته r في فقه الواقع.

التدرج:

ومن حكمته r اتباع سياسة التدرج في الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وفي التربية.

كانت الخمر من القضايا الشائكة عند المسلمين ولم يحمل الناس على تركها مرة واحدة بل كان التدرج هو السمة الأساسية في تحريمها.

وكذلك حرم الربا، وكذلك كان أمر الناس بالجهاد، فكان التدرج هو العامل الرئيسي في كل هذا الشيء.

الوسطية:

من نعم الله على هذه الأمة أن جعلها أمة وسطا كما أخبر في كتابه فقال تعالى: {وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطًا} [البقرة: 143].

فلا إفراط ولا تفريط في أي أمر من أمور الدين، وكذلك كان منهج النبي r.

وتعددت التعريفات للإفراط والتفريط وكل له تعريف، والمقياس في كل هذا هو سيرة النبي r.

ومن ذلك مثلاً أمر الزواج، فالنبي r أمر بالزواج وحض عليه وتزوج، ولكن الزواج لا يلهي عن الدعوة، أو عن الجهاد في سبيل الله، أو عن النفقة في سبيل الله، فهذا التوازن نتعلمه من سيرة النبي r.

والتوازن في العمل نتعلمه من سيرة النبي r، فأي عمل مشروع من أعمال الدنيا يأمر به النبي r، ويبارك r اليد الخشنة، ولكن بدون إفراط أو تفريط حتى لا يضيع حق الله تعالى وحق العباد وحق الأهل وحق الأمة.

ونتعلم من سيرته r التوازن في الطعام، فقد ذكرنا آنفًا أنه يمر الهلال ثم الهلال ولا يوقد في بيت النبي r نار. ولكن إذا حضر الطعام أكل r من أطيبه.

وكان r يصلي وينام ويصوم ويفطر.

وما حديث الثلاثة نفر ببعيد، فيقول أَنَسُ بْنُ مَالِكٍ t: جَاءَ ثَلاثَةُ رَهْطٍ إِلَى بُيُوتِ أَزْوَاجِ النَّبِيِّ r يَسْأَلُونَ عَنْ عِبَادَةِ النَّبِيِّ r، فَلَمَّا أُخْبِرُوا كَأَنَّهُمْ تَقَالُّوهَا، فَقَالُوا: وَأَيْنَ نَحْنُ مِنَ النَّبِيِّ r، قَدْ غُفِرَ لَهُ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِهِ وَمَا تَأَخَّرَ. قَالَ أَحَدُهُمْ: أَمَّا أَنَا، فَإِنِّي أُصَلِّي اللَّيْلَ أَبَدًا. وَقَالَ آخَرُ: أَنَا أَصُومُ الدَّهْرَ وَلا أُفْطِرُ. وَقَالَ آخَرُ: أَنَا أَعْتَزِلُ النِّسَاءَ، فَلا أَتَزَوَّجُ أَبَدًا. فَجَاءَ رَسُولُ اللَّهِ r إِلَيْهِمْ فَقَالَ: "أَنْتُمُ الَّذِينَ قُلْتُمْ كَذَا وَكَذَا، أَمَا وَاللَّهِ إِنِّي لأَخْشَاكُمْ لِلَّهِ وَأَتْقَاكُمْ لَهُ، لَكِنِّي أَصُومُ وَأُفْطِرُ وَأُصَلِّي وَأَرْقُدُ وَأَتَزَوَّجُ النِّسَاءَ، فَمَنْ رَغِبَ عَنْ سُنَّتِي فَلَيْسَ مِنِّي".

فالوسطية كمنهج عملي في حياة الأمة تراها واضحة تمامًا في سيرة النبي r.

وفي كل موقف من مواقف سيرة النبي r علينا أن نضع نُصب أعيننا هذه القواعد الأربع التي فصلناها سابقًا. وهي:

1- أن نفهم أن هذا الموقف قد يكون من المواقف التشريعية، والعلماء لهم دور كبير في استنباط الأحكام من السيرة النبوية.

2- ندرك أنه رسول ولا يخطو خطوة إلا بوحي من الله U أو تعديل من الوحي.

3- أن نتعلم كيف نحب النبي r من كل موقف من مواقف حياته r.
4- أن نتعلم الحكمة في اختياره للآراء، وفي اختياره للأفعال في أثناء السيرة النبوية من أوَّلها إلى آخرها



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
http://romantic.7forum.net

دودو

avatar
عضو خبير
عضو خبير
أحوال العالم وجزيرة العرب قبل بَعثة النبي[/url]

لعلَّ العجيب في أمر بَعثته r إنَّما يكمن في ذلك التوقيت الذي بُعث فيه؛ فقد بُعث r والعالم فوضى يأكل بعضه بعضًا، وقد ساد الظلم وفشا الفجور وكثرت الآثام والشرور؛ فها هي دولة الروم العظيمة المترامية الأطراف منقسمة إلى قسمين: الروم الشرقية وعاصمتها روما، والروم الغربية وعاصمتها القسطنطينية (إستانبول حاليًا)، والتي كانت تحمل لواء النصرانيَّة في العالم، وبينهما تنازع عقائدي حيث المذهب الكاثوليكي والمذهب الأرثوذكسي، ومن الناحية الأخلاقيَّة أُصِيبت الدولة بانحلال خُلُقي جسيم، لم يَقِلَّ عنه الانحلال الاجتماعي، والذي تبدَّى في المفارقة الكبيرة بين طبقات المجتمع، التي كان يمثِّلها غالبًا: السادة والعبيد[1].

أمَّا دولة الفرس فكانت قد شهدت فسادًا حضاريًّا بكل المقاييس؛ إذ كانوا يعبدون النار، ويُقَدِّسون ملوكهم (الأكاسرة)، معتقدين أن الدماء الإلهيَّة تسري فيهم، كما فشا فيهم الفساد الأخلاقي، حتى وصل الحال بهم إلى الزواج من محارمهم (البنات والأخوات)، وقد انقسم المجتمع أيضًا إلى سبع طبقات اجتماعيَّة تَتَرَتَّب تنازليًّا كما يلي: الأكاسرة، ثم الأشراف، ثم رجال الدين، ثم قواد الجيش، ثم المثقَّفين من الأطباء والأدباء والعلماء، ثم الدَّهَاقِين "رؤساء القبائل"، ثم عامَّة الشعب من الفلاَّحين والعمَّال والتُّجار والعبيد ويمثِّلون 90% من المجتمع، ومع ذلك فليس لهم حقوق مطلقًا[2]!!

وأمَّا أوروبا فقد عاشت - قبل الإسلام وحتى الفتح الإسلامي - في صراعات وحروب مستمرَّة، وكانوا أبعد ما يكونون عن النظافة والأخلاق؛ ومن ذلك أنهم كانوا لا يَسْتَحِمُّونَ إلاَّ مَرَّةً في العام، كما انتشر بينهم الظلم والاضطهاد، وكان بعضهم يَحْرِقون الإنسان بعد موته، ويأتون بنسائه فيقتلونهن ويدفنونهن معه[3]!

وكذلك كان الوضع في الصين؛ فكانت فيها ثلاث ديانات هي: ديانة لاتسو[4]، وديانة كونفوشيوس[5]، وديانة بوذا[6]، وقد تحوَّل بوذا مع مرور الوقت من حكيم ومشرِّع وضعيٍّ إلى معبود لبعض أهل الصين على مدار السنين وحتى الآن، وصُنِعَتْ له التماثيل[7].

وأمَّا الهند فقد برزت فيها ثلاث ظواهر رئيسة هي: كثرة المعبودات والآلهة، فهم يعبدون أيَّ شيء من الكواكب إلى المعادن والحيوانات، ولا يزالون حتى اليوم يعبدون البقر، كما ظهرت لديهم الشهوة الجنسيَّة الجامحة، وكذلك النظام الطبقي الجائر، فقد قسموا المجتمع أربع طبقات: طبقة البراهمة وهم الكهنة والحكام، وطبقة شترى وهم رجال الحرب، وطبقة ويش وهم التجار والزرَّاع، وطبقة شودر وهم المنبوذون الذين هم أحطُّ من البهائم وأذلُّ من الكلاب، ويصرِّح القانون بأنه من سعادة شودر أن يقوموا بخدمة البراهمة دون أجر. كما كان من صنيعهم أنهم يَحْرِقُون الزوجة مع زوجها عندما يموت ويدفنونها معه، وإلاَّ فستبقى أَمَةً في البيت لتُصْبِحَ عُرْضَةً للإهانات والتجريح كلَّ يوم إلى أن تموت[8].

أما اليهود فكانوا متركِّزين بالشَّام في ذلك الوقت، ولم يكن هناك أحد من الناس يحبُّ معاشرتهم؛ فهم في لحظات الضعف يُبْدُونَ الخنوع والنفاق والوقيعة والكذب، وفي لحظات القوَّة يُبْدُونَ التَّجَبُّر والظلم والوحشيَّة والربِّا، وكانوا على عداء دائم مع النصارى منذ زعموا أنهم قتلوا المسيح u، وكان تواجدهم في عهد رسول الله في شمال المدينة، وكانوا مُمْسِكِينَ بتلابيب التجارة وخاصَّة تجارة السلاح، وكانوا حريصين على نشر الخلاف بين القبائل، ولم يتجمَّعوا مع غيرهم إلا على محاربة المسلمين فيما بعد[9]!

وإذا جئنا إلى مصر؛ فقد كانت خاضعة للاحتلال الروماني الذي حَوَّلهَا إلى مخزنِ غلالٍ يَمُدُّ الإمبراطوريَّة الرومانيَّة بالغذاء، وقد فرض على المصريين ضرائب كثيرة، وعانت مصر في عهدهم تخلُّفًا اجتماعيًّا واقتصاديًّا وعلميًّا كبيرًا، بل كان الرومان يعذِّبون مَن يختلف عنهم من المصريين في المعتَقَد الديني المذهبي، وإن كان الجميع تحت مِظَلَّة النصرانيَّة الأرثوذكسيَّة[10].

وكذلك كان الوضع في الحبشة (أثيوبيا)، التي كانت تَدِينُ بالنصرانيَّة المحرَّفة[11]، حكمهم "أصحمة" النجاشي، الذي كان عادلاً لا يُظْلَم عنده أحد، في حين كانت حياتهم بُدَائِيَّة إلى حدٍّ كبير، رغم وجود قوَّة وجيش وسلاح، وفي عهد رسول الله r.

أما العرب الذين بُعث فيهم رسول الله r فقد كان لديهم العديد من الأوثان والأصنام التي عبدوها من دون الله، وكان لكل بيت صنم ولكل قبيلة إله، كما ظهر عندهم الكثير من العادات الأخلاقيَّة السيِّئة، كشُرْبِ الخمر، ولعب الميسر، والربا، وتَفَشَّى الزنا بينهم تَفَشِّيًا كبيرًا، كما كان لديهم عادة بشعة هي "وأد البنات"، وكثرت بينهم أيضًا الحروب والنزاعات والإغارات، والتي سجَّل التاريخ منها حربي داحس والغبراء، والبسوس[12].

وعلى هذا الوضع كان حال العالم وحال جزيرة العرب قبل بَعثة النبي r، ولم يكن على الحقِّ إلا أفرادٌ قلائل جدًّا، مثل زيد بن عمرو بن نُفَيْل والد الصحابي سعيد بن زيد t، وكان حنيفيًّا على ملَّة إبراهيم u، وكذلك ورقة بن نَوْفَلٍ الذي كان قد تَنَصَّر، كما كان هناك قُسُّ بن ساعدة الذي كان يُبَشِّر بمجيء نبيٍّ، وقد أدرك النبيَّ بالفعل، لكنه لم يُدْرِك البعثة[13].

[1] للاستزادة في ذلك انظر مثلاً: أبا الحسن الندوي: ماذا خسر العالم بانحطاط المسلمين ص42- 47.

[2] أبو الحسن الندوي: ماذا خسر العالم بانحطاط المسلمين ص56- 64.

[3] المصدر السابق ص51، 52.

[4] هي ديانة سلبية تدعو للانعزال عن المجتمع.

[5] هي ديانة مادِّيَّة تهتم بالعقل ولا تهتم بالعبادة.

[6] ديانة ذات تعاليم أخلاقيَّة معيَّنة، وتدعو للبعد عن الناس والزهد في الحياة.

[7] أبو الحسن الندوي: ماذا خسر العالم بانحطاط المسلمين ص64، 67.

[8] المصدر السابق ص68- 76.

[9] أبو الحسن الندوي: ماذا خسر العالم بانحطاط المسلمين ص52- 55.

[10] انظر: جوستاف لوبون: حضارة العرب، ترجمة عادل زعيتر، الفصل الرابع: "العرب في مصر" ص208، وأبا الحسن الندوي: ماذا خسر العالم بانحطاط المسلمين ص47- 50.

[11] أبو الحسن الندوي: ماذا خسر العالم بانحطاط المسلمين ص50.

[12] المصدر السابق ص76- 91، والرحيق المختوم ص48.

[13] انظر: سيرة ابن








نزول الوحي[/url]

في مكة تحديدًا، ودون أي بقعة أخرى من بقاع الأرض، وبالطبع لحكمة يعلمها الله U[14]، وفي لحظة فارقة وعجيبة في تاريخ البشريَّة، بل لعلَّها أعظم لحظة مرَّت في تاريخ الأرض وإلى يوم القيامة، في هذه اللحظة وفي هذا المكان ينزل الوحي على رسول الله r في غار حراء وهو يتعبد لله U؛ ليكون أرفع شرف، وأفضل مِنَّة، وأنبل تكريم للبشريَّة، حين يفيض الله من رحمته على أهل الأرض، فيُرسل إليهم رسولاً منهم، ويُكرمه بالنبوَّة، ويُنْزِل عليه جبريل بآيات من القرآن الكريم.

وقد كانت البداءة لما حبَّب الله U إليه الخلوة؛ فكان r يخلو بربه ويعتكف في رمضان من كل سَنَة، ثم بدأت آثار النبوَّة تتبدَّى له، وكان منها سلام الحجر عليه r[15]، وكل ذلك كان إعدادًا وتهيئة لرسول الله r، بل ولأهل مكَّة من قريش وغيرهم؛ حتى يعلموا بعد ذلك أن هذا الإنسان يُوحَى إليه من عند الله. كما كان منها وهو صغير حادث شقِّ الصدر، وقد ثبت في كتب السنة[16]، وكان من أهم المقدِّمات التي سبقت الوحي الرؤيا الصادقة؛ فكان رسول الله لا يرى رؤيا إلا جاءت مثل فلق الصبح، حتى مضت على ذلك ستَّة أشهر ثم أتاه جبريل u.

وفي ذلك تروي السيدة عائشة رضي الله عنها فتقول: أَوَّلُ مَا بُدِئَ بِهِ رَسُولُ اللَّهِ r مِنَ الْوَحْيِ الرُّؤْيَا الصَّالِحَةُ فِي النَّوْمِ؛ فَكَانَ لاَ يَرَى رُؤْيَا إِلاَّ جَاءَتْ مِثْلَ فَلَقِ الصُّبْحِ، ثُمَّ حُبِّبَ إِلَيْهِ الْخَلاَءُ، وَكَانَ يَخْلُو بِغَارِ حِرَاءٍ فَيَتَحَنَّثُ فِيهِ - وَهُوَ التَّعَبُّدُ اللَّيَالِيَ ذَوَاتِ الْعَدَدِ - قَبْلَ أَنْ يَنْزِعَ إِلَى أَهْلِهِ، وَيَتَزَوَّدُ لِذَلِكَ ثُمَّ يَرْجِعُ إِلَى خَدِيجَةَ فَيَتَزَوَّدُ لِمِثْلِهَا، حَتَّى جَاءَهُ الْحَقُّ وَهُوَ فِي غَارِ حِرَاءٍ، فَجَاءَهُ الْمَلَكُ، فَقَالَ: اقْرَأْ. قَالَ: مَا أَنَا بِقَارِئٍ. قَالَ: فَأَخَذَنِي فَغَطَّنِي حَتَّى بَلَغَ مِنِّي الْجَهْدَ، ثُمَّ أَرْسَلَنِي، فَقَالَ: اقْرَأْ. قُلْتُ: مَا أَنَا بِقَارِئٍ. فَأَخَذَنِي فَغَطَّنِي الثَّانِيَةَ حَتَّى بَلَغَ مِنِّي الْجَهْدَ، ثُمَّ أَرْسَلَنِي، فَقَالَ: اقْرَأْ. فَقُلْتُ: مَا أَنَا بِقَارِئٍ. فَأَخَذَنِي فَغَطَّنِي الثَّالِثَةَ ثُمَّ أَرْسَلَنِي، فَقَالَ: "اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ خَلَقَ الإِنْسَانَ مِنْ عَلَقٍ اقْرَأْ وَرَبُّكَ الأَكْرَمُ". فَرَجَعَ بِهَا رَسُولُ اللَّهِ يَرْجُفُ فُؤَادُهُ، فَدَخَلَ عَلَى خَدِيجَةَ بِنْتِ خُوَيْلِدٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا، فَقَالَ: زَمِّلُونِي زَمِّلُونِي. فَزَمَّلُوهُ حَتَّى ذَهَبَ عَنْهُ الرَّوْعُ، فَقَالَ لِخَدِيجَةَ وَأَخْبَرَهَا الْخَبَرَ: لَقَدْ خَشِيتُ عَلَى نَفْسِي. فَقَالَتْ خَدِيجَةُ: كَلاَّ وَاللَّهِ مَا يُخْزِيكَ اللَّهُ أَبَدًا؛ إِنَّكَ لَتَصِلُ الرَّحِمَ، وَتَحْمِلُ الْكَلَّ، وَتُكْسِبُ الْمَعْدُومَ، وَتُقْرِي الضَّيْفَ، وَتُعِينُ عَلَى نَوَائِبِ الْحَقِّ. فَانْطَلَقَتْ بِهِ خَدِيجَةُ حَتَّى أَتَتْ بِهِ وَرَقَةَ بْنَ نَوْفَلِ بْنِ أَسَدِ بْنِ عَبْدِ الْعُزَّى ابْنَ عَمِّ خَدِيجَةَ، وَكَانَ امْرَأً قَدْ تَنَصَّرَ فِي الْجَاهِلِيَّةِ، وَكَانَ يَكْتُبُ الْكِتَابَ الْعِبْرَانِيَّ فَيَكْتُبُ مِنَ الإِنْجِيلِ بِالْعِبْرَانِيَّةِ مَا شَاءَ اللَّهُ أَنْ يَكْتُبَ، وَكَانَ شَيْخًا كَبِيرًا قَدْ عَمِيَ، فَقَالَتْ لَهُ خَدِيجَةُ: يَابْنَ عَمِّ، اسْمَعْ مِنِ ابْنِ أَخِيكَ. فَقَالَ لَهُ وَرَقَةُ: يَابْنَ أَخِي، مَاذَا تَرَى؟ فَأَخْبَرَهُ رَسُولُ اللَّهِ r خَبَرَ مَا رَأَى، فَقَالَ لَهُ وَرَقَةُ: هَذَا النَّامُوسُ الَّذِي نَزَّلَ اللَّهُ عَلَى مُوسَى، يَا لَيْتَنِي فِيهَا جَذَعًا، لَيْتَنِي أَكُونُ حَيًّا إِذْ يُخْرِجُكَ قَوْمُكَ. فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ r: أَوَمُخْرِجِيَّ هُمْ؟ قَالَ: نَعَمْ؛ لَمْ يَأْتِ رَجُلٌ قَطُّ بِمِثْلِ مَا جِئْتَ بِهِ إِلاَّ عُودِيَ، وَإِنْ يُدْرِكْنِي يَوْمُكَ أَنْصُرْكَ نَصْرًا مُؤَزَّرًا"[17].

ومن هذه القصة يتَّضح لنا أن رسول الله r بشر؛ فهو يخاف على نفسه فيعود مسرعًا إلى بيته طالبًا الأمان، كما أنه r لم يكن منتظرًا للرسالة أو متوقِّعًا للنبوَّة، كذلك نلمح في موقف السيدة خديجة رضي الله عنها موقف الزوجة الناصحة المُحِبَّة لزوجها الوفيَّة له.

[14] لعلَّ من هذه الحكمة: أن هذه المنطقة ليس لها تاريخ ثقافي يُذْكَر، اللهم إلا ما تميَّزت به من سحر البيان والذي تجسَّد في نظم الشعر، ولعلَّ في هذا ما فيه من نقاء الرسالة الخاتمة وعدم تلويثها بما كان في البيئات والأمم الأخرى التي سادتها ثقافات متعدِّدة وفلسفات وضعيَّة خاصَّة. وأيضًا: أن هذه المنطقة ليس لها تاريخ عسكري ملموس؛ فلم يكن هناك ما يُعْرَف بالجيوش العربيَّة أو الجيش المنظَّم، بل كانت قبائل متفرِّقة لا تَعْرِفُ إلا حرب الإغارات والسطو، ثم لمَّا أسلموا دانت لهم الأرض، وذلت لهم القوى العظمى آنذاك، وتحوَّلوا من رعاة للغنم إلى قادة للأمم، وهو أمر معجز، ودليل دامغ على أنهم مؤيَّدون بتأييد الله U، وهو عكس ما لو نزلت الرسالة في بلدٍ له تاريخ عسكري طويل وعظيم ومنظَّم. كما أن لغة الجزيرة العربيَّة هي اللغة العربيَّة وهي أشرف اللغات، وهي لغة أهل الجنة، وبها نزل القرآن الكريم. وأيضًا فإن العرب وأهل مكة كانوا يؤمنون بالله، وإن اتخذوا الأصنام والأوثان شفعاء، ولذلك فهم أقرب إلى الإسلام من غيرهم ممن جحدوا الألوهية وعبدوا غير الله. وهذا فضلاً عن صفات العرب وأخلاقهم التي تساعد على حمل الدعوة ونشر الرسالة، وهي مثل: الصدق، والكرم، والشجاعة، والصبر، وقوَّة التحمل.

[15] يقول النبي r: "إِنِّي لأَعْرِفُ حَجَرًا بِمَكَّةَ كَانَ يُسَلِّمُ عَلَيَّ قَبْلَ أَنْ أُبِعَثَ، إِنِّي لأَعْرِفُهُ الآن". انظر: مسلم: كتاب الفضائل، باب فضل نسب النبي r وتسليم الحجر عليه قبل النبوة (2277).

[16] وهو أن النبي قد شُقَّ صدره وهو غلام وأُخْرِجَ قلبه واستُخْرِجت علقة من قلبه، وقيل: هذا حظُّ الشيطان منك. ثم غسل قلبه في طست من ذهب بماء زمزم، ثم لأَم صدر النبي. رواه مسلم: كتاب الإيمان، باب الإسراء برسول الله r إلى السموات وفرض الصلوات (162).

[17] البخاري: باب كيف كان بدء الوحي إلى رسول الله r (3)، ومسلم: كتاب الإيمان، باب بدء الوحي إلى رسول الله



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
http://romantic.7forum.net

دودو

avatar
عضو خبير
عضو خبير
ومن حكمة الله U أن الوحي انقطع بعد ذلك أيامًا عن رسول الله r؛ وذلك -كما يقول ابن حجر- ليَذْهَبَ ما كان r وَجَدَهُ من الرَّوْع، وليحصل له التشوُّف إلى العودة، فلما تقلَّصت ظلال الحَيْرَةِ، وثَبَتَتْ أعلام الحقيقة، وعرف r معرفة اليقين أنه أضحى نبيًّا للَّه الكبير المتعال، وأنَّ ما جاءه سفيرُ الوحي ينقُلُ إليه خبر السماء، كما أنبأه ورقة بن نوفل، وصار تشوُّفه وارتقابه لمجيء الوحي سببًا في ثباته واحتماله عندما يعود، جاءه جبريل للمرة الثانية، وفي ذلك قال r: "بَيْنَا أَنَا أَمْشِي إِذْ سَمِعْتُ صَوْتًا مِنَ السَّمَاءِ فَرَفَعْتُ بَصَرِي، فَإِذَا الْمَلَكُ الَّذِي جَاءَنِي بِحِرَاءٍ جَالِسٌ عَلَى كُرْسِيٍّ بَيْنَ السَّمَاءِ وَالأَرْضِ، فَرُعِبْتُ مِنْهُ، فَرَجَعْتُ، فَقُلْتُ: زَمِّلُونِي، زَمِّلُونِي. فَأَنْزَلَ اللَّهُ تَعَالَى: {يَا أَيُّهَا الْمُدَّثِّرُ قُمْ فَأَنْذِرْ} إِلَى قَوْلِهِ: {وَالرُّجْزَ فَاهْجُرْ} [المدثر: 1- 5][18]. فتغيَّرت حالة النبي من الشكِّ والارتياب وعدم التأكد من أمر النبوَّة إلى حالة من العزيمة والقوَّة والإصرار والنشاط، وهي بداءة الرحلة الطويلة الشاقَّة، رحلة التوحيد والدعوة إلى الله U. وكان هذا هو الأمر الواضح بالرسالة وبالتبليغ وبالإنذار.
ومن هنا كانت مرحلة الإعداد، أُولى المراحل في بناء الأُمَّة، وقد ظلَّت حتى غزوة بدر الكبرى، أي ما يقرب من خمسة عشر عامًا من عمر الدعوة، وكانت معظمها في مكة المكرمة، وقد بدأ فيها الرسول r في انتقاء الأفراد الصالحين لحمل هذه الأمانة الثقيلة، ونجح في تربيتهم وإعدادهم لهذه المهمة الضخمة، مهمة حمل الدين، ليس إلى أهل مكة أو إلى العرب فقط، بل إلى العالم أجمع.
[18] البخاري: باب كيف كان بدء الوحي إلى رسول الله r (4)، ومسلم: كتاب الإيمان، باب بدء الوحي إلى رسول اللهr (161


اتَّخذ رسول الله r منهجًا دعويًّا مهمًّا في بداءة هذه المرحلة؛ فبدأ بأقرب الناس إليه وألصق الناس إليه، فدعا زوجته خديجة رضي الله عنها، ثم صديقه الصِّدِّيق أبي بكر t، ثم خادمه ومولاه زيد بن حارثة t، ثم ابن عمه علي بن أبي طالب، الذي لم يكن قد تجاوز العاشرة من عمره، ولكلِّ واحدٍ منهم قصَّة تُرْوَى وحديثٌ يُذْكَر.
وقد كان من الحكمة أن تكون الدعوة في بدء أمرها سرِّيَّة؛ وذلك لئلاَّ يُفَاجَأ أهلُ مكة بما هو جديد وغريب على معتقداتهم، وأيضًا حتى لا يُقضى على الدعوة في مهدها، وهو ما حدث في منهج الدعوة طيلة السنوات الثلاث الأولى من بدئها.
هذا، وقد نشط أبو بكر الصديق t للدعوة بإيجابيَّة شديدة منذ أول يوم أعلن فيه إسلامه، حتى أسلم على يديه عثمان بن عفان، والزبير بن العوام، وعبد الرحمن بن عوف، وسعد بن أبي وقاص، وطلحة بن عُبَيْدِ اللَّه، وأبو عُبَيْدَةَ بن الجراح، وهم من العشرة المبشَّرين بالجنة، كما أسلم على يديه أيضًا عثمان بن مظعون، والأرقم بن أبي الأرقم، وأبو سلمة، إضافة إلى أهل بيته، وكذلك غلامه عامر بن فهيرة، والعبد الحبشي بلالُ بنُ رباحٍ الذي اشتراه ثم أعتقه[19].
وكان أهم ما يُمَيِّزُ هذه المرحلةَ السرِّيَّة الحذرُ الأمنيُّ الشديد، وقد بدا ذلك واضحًا في قصَّة إسلام بعض الصحابة، مثل عمرو بن عَبَسَةَ السُّلَمِيّ، وأبي ذَرٍّ الغفاري، وكان من مظاهر السرِّيَّة في ذلك الوقت أيضًا اجتماع الرسول r والصحابة في دار الأرقم بن أبي الأرقم t ثلاث عشرة سنة دون أن يُكْتَشَفَ أمرهم، وقد اعتمد الرسول r في تربية المسلمين في هذه المرحلة على بناء العقيدة الصحيحة، وتعميق القيم الأخلاقيَّة الأصيلة.
[19] الطبري: تاريخ الرسل والملوك 2/60، وابن كثير: البداية والنهاية 3/39، 40.



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
http://romantic.7forum.net

دودو

avatar
عضو خبير
عضو خبير
بعد ثلاث سنوات كاملة من الدعوة السرِّيَّة وزيادة عدد المسلمين إلى نحو الستِّين، أَذِن الله U لرسوله r بالجهر بالدعوة، لتبدأ نَقْلَة جديدة في مرحلة الإعداد، وفيها أُمر الرسول r بأن يبدأ بأقربائه ثم بقيَّة الناس، وهنا جمع الرسول r أقربائه وبلغوا خمسة وأربعين رجلاً ليدعوهم، إلا أن عمَّه أبا لهب ابتدره بقوله: "هؤلاء هم عمومتك وبنو عمك، فتكلَّم ودع الصباة، واعلم أنه ليس لقومك بالعرب قاطبة طاقة". فسكت الرسول r ولم يتكلم في هذا الجمع.
ثم جمعهم r مرة ثانية وبادرهم بالحديث قائلاً: "الْحَمْدُ لِلَّهِ، أَحْمَدُهُ وَأَسْتَعِينُهُ، وَأُؤْمِنُ بِهِ وَأَتَوَكَّلُ عَلَيْهِ، وَأَشْهَدُ أَنْ لاَ إِلَهَ إِلاَّ اللَّهُ وَحْدَهُ لاَ شَرِيكَ لَهُ"، ثم قال:"إِنَّ الرَّائِدَ لاَ يَكْذِبُ أَهْلَهُ، وَاللَّهِ الَّذِي لاَ إِلَهَ إِلاَّ هُوَ إِنِّي رَسُولُ اللَّهِ إِلَيْكُمْ خَاصَّةً وَإِلَى النَّاسِ عَامَّةً، وَاللَّهِ لَتَمُوتُنَّ كَمَا تَنَامُونَ، وَلَتُبْعَثُنَّ كَمَا تَسْتَيْقِظُونَ، وَلَتُحَاسَبُنَّ بِمَا تَعْمَلُونَ، وَإِنَّهَا الْجَنَّةُ أَبَدًا أَوِ النَّارُ أَبَدًا". وهنا أعلن عمُّه أبو طالب أنه سيقف بجانبه ناصرًا ومؤيِّدًا إلا أنه لن يترك دين عبد المطلب، بينما كان موقف أبي لهب على العكس تمامًا حيث قال: "هذه والله السوءَة، خذوا على يده قبل أن يأخذ غيركم"[20]!
ثم نزل الأمر القرآني المباشر: {فَاصْدَعْ بِمَا تُؤْمَرُ وَأَعْرِضْ عَنِ المُشْرِكِينَ} [الحجر: 94]، فكان ذلك إيذانًا بإعلان الدعوة للناس عامَّة، والإعراض عن المشركين، بمعنى عدم قتالهم وتجنُّب الصدام معهم، فاستجاب رسول الله r مباشرة، وخرج ينادي قبائل قريش جميعًا من على جبل الصفا، ويقول لهم: "أَرَأَيْتُكُمْ لَوْ أَخْبَرْتُكُمْ أَنْ خَيْلاً بِالْوَادِي تُرِيدُ أَنْ تُغْيرَ عَلَيْكُمْ أَكُنْتُمْ مُصَدِّقِيَّ؟" قالوا: نعم؛ ما جرَّبنا عليك إلا صدقًا. فقال r: "فَإِنِّي نَذِيرٌ لَكُمْ بَيْنَ يَدَيْ عَذَابٌ شَدِيدٌ".
فقال أبو لهب: تبًّا لك سائر اليوم، ألهذا جمعتنا؟ فنزل قوله تعالى: {تَبَّتْ يَدَا أَبِي لَهَبٍ وَتَبَّ} [المسد: 1]"[21].
وعلى الرغم من يقين مشركي مكة من صدق رسول الله r، ومعرفتهم أن ما جاء به هو الحق إلا أنهم لم يؤمنوا، وقد تعدَّدت الموانع في ذلك عندهم، ما بين مَن منعته التقاليد كأبي طالب، ومَن منعه الجبن كأبي لهب، ومن منعته القبلية كأبي جهل، ومن منعه الكبر والعناد، ومن منعه خوفه على ضياع السيادة والحُكم في قومه، وغير ذلك، وهم لم يكتفوا بهذا، بل بدءوا يُخَطِّطون ويُدَبِّرون للكَيْد لرسول الله r وللمسلمين، وسلكوا في ذلك سبلاً شتَّى ووسائل متعدِّدة، اتَّسمت المرحلة الأولى في ذلك بالسلم، ثم أخذت طابع المفاوضات، وانتهت بالإيذاء والتنكيل بالمؤمنين ليردُّوهم عن دينهم، والذي لم يَزد المسلمين إلا إصرارًا على الحقِّ، وصبرًا على الإيذاء، وضربوا في تلك المحنة أروع الآيات في الصبر وَتَحَمُّلِ الأذى في سبيل الله U.
وكان بلال بن رباح t ممَّن تَلَظَّى بسلسلة مضنية من التعذيب على يد أُمَيَّة بن خلف، وعلى نفس الدرب كان ياسر وزوجه سميَّة والدا عمار بن ياسر y، فقد وقعا تحت يدي رأس الكفر أبي جهل لعنه الله، فعذبهما تعذيبًا شديدًا حتى قُتِلا في بيت الله الحرام جَرَّاءَ التعذيب والتنكيل، ومثلهم كان خَبَّابُ بن الأَرَتِّ t، وكان المشركون يَجُرُّونَه من شعره ليضعوه على الفحم الأحمر الملتهب، ثم يضعون الصخرة العظيمة على صدره حتى لا يستطيع أن يقوم، وكذلك السيدة زِنِّيرَة والنَّهْدِيَّة وابنتها وأم عُبَيْسٍ رضي الله عنهن، حتى تحوَّلت مكة إلى سجن كبير تُهان فيه الإنسانيَّة، ويرتع فيه وحوش الكفر.
[20] انظر: الصالحي الشامي: سبل الهدى والرشاد 2/322، 323، وابن الأثير: الكامل في التاريخ 1/585.
[21] البخاري: كتاب التفسير، سورة الشعراء (4492)، عن ابن عباس t.
لما اشتدَّ الإيذاء والعذاب بالمسلمين جاءت الخطوة التكتيكيَّة من رسول الله r في محاولة منه للأخذ بأسباب الحفاظ على الدعوة الإسلاميَّة التي غدت مهدَّدة من قريش، وذلك أنه مأمور بالكفِّ والإعراض عن المشركين، فلم يكن الحلُّ إلا أن تهاجر تلك الطائفة المؤمنة بدين الله U إلى مكان آخر، فكانت الهجرة الأولى إلى الحبشة؛ حيث قال رسول الله r لأصحابه: "لَوْ خَرَجْتُمْ إِلَى الْحَبَشَةِ؛ فَإِنَّ بِهَا مَلِكًا لاَ يُظْلَمُ عِنْدَهُ أَحَدٌ"[22]، وقد أمر r أربعة عشر مؤمنًا بالهجرة، وكان على رأسهم عثمان بن عفان t، وزوجته رقية بنت رسول الله r، وجعفر بن أبي طالب ابن عم رسول الله r، وكان ذلك في السنة الخامسة من البعثة.
وعلى الرغم من خروج المسلمين خفية وأخذهم للحيطة والحذر، إلاَّ أن قريشًا كشفت أمرهم وخرجت في أثرهم، فلم يكن من المسلمين إلا أن ابتهلوا إلى الله U الذي أنجاهم بسفينتين كانتا على الميناء، فانطلقوا آمنين إلى أرض الحبشة وأقاموا فيها في أحسن جوار.
وفي نفس هذه السنة التي تمَّت فيها الهجرة الأولى للحبشة خرج النبي r إلى الحرم، وكان هناك جمعٌ كبيرٌ من قريش فيه سادتها وكبراؤها، فقام فيهم وأخذ يتلو سورة النجم بغتة، فلما باغتهم بتلاوة هذه السورة، وقرع آذانهم بهذا الكلام الإلهي الخلاَّب، تفانَوْا عمَّا هم فيه، وبقي كلُّ واحد مصغيًا إليه، لا يخطِر بباله شيء سواه، حتى إذا تلا في خواتيم هذه السورة قوله تعالى: {فَاسْجُدُوا لِلَّهِ وَاعْبُدُوا} [النجم: 62]، وأشاعوا أنه قرأ آيات معيَّنة تُعَظِّم من شأن اللاَّت والعزَّى؛ ولذلك لمَّا جاءت آية السجود سجدوا تعظيمًا لآلهتهم! ثم سجد لم يتمالك أحدٌ نفسه حتى خرَّ ساجدًا! وسُقِطَ في أيديهم، وقد توالى عليهم اللوم والعتاب من كل جانب ممن لم يحضر هذا المشهد من المشركين، وعند ذلك كذبوا على رسول اللَّه r.
أما مهاجرو الحبشة، فإن هذا الخبر قد بلغهم في صورة أخرى، مفادها أن قريشًا أسلمت، فرجعوا إلى مكة في نفس السنة التي هاجروا فيها، ولما وصلوا قبل مكة وعرفوا حقيقة الأمر رجع منهم مَن رجع إلى الحبشة، ولم يدخل في مكة من سائرهم أحد إلا مستخفيًا، أو في جوار رجل من قريش.
على أن المشركين عادوا إلى سابق عهدهم من إيذاء المسلمين، وخاصَّة بعد ما حدث من سجودهم في الكعبة، وما بلغهم من استقبال النجاشي الحافل للمهاجرين، ذلك الأمر الذي رفع معنويَّات المؤمنين وأغاظ المشركين، فأخذ رسول الله r قرار الهجرة مرَّة ثانية إلى أرض الحبشة، والتي كانت أشقَّ من سابقتها؛ إذ إن قريشًا تيقَّظت لها وقرَّرت إحباطها، بَيْدَ أن المسلمين كانوا أسرع، ويسرَّ اللَّه لهم السفر، فانحازوا إلى نجاشي الحبشة قبل أن يُدْرَكُوا، وقد بلغ عددهم قرابة المائة من الرجال والنساء[23].
وقد عزَّ على قريش أن يجد المسلمون مأمنًا لهم في الحبشة، فأرسلت رجلين لَبِيبَيْنِ هما عمرو بن العاص وعبد الله بن أبي ربيعة إلى النجاشي لإقناعه بأن هؤلاء المسلمين أعداء له قبل أن يكونوا أعداءً لهم، وأرسلت معهما الهدايا الثمينة للنجاشي ولبطارقته، حتى يردوهم.
ولكنَّ النجاشي العادل لم يرضَ إلا بأن يسمع من الطرف الآخر أيضًا، فأرسل إلى المسلمين فتكلَّم نيابة عنهم جعفر بن أبي طالب، فقال: أيها الملك، كنَّا قومًا أهل جاهليَّة، نعبد الأصنام ونأكل الميتة، ونأتي الفواحش، ونقطع الأرحام، ونُسيء الجوار، ويأكل منا القويُّ الضعيف، فكُنَّا على ذلك، حتى بعث اللَّه إلينا رسولاً منَّا، نعرف نسبه وصدقه وأمانته وعفافه، فدعانا إلى الله لنوحِّده ونعبده، ونخلع ما كنَّا نعبد - نحن وآباؤنا - من دونه من الحجارة والأوثان، وأَمَرَنَا بصدق الحديث وأداء الأمانة، وصلة الرحم، وحسن الجوار، والكفِّ عن المحارم والدماء، ونهانا عن الفواحش، وقول الزور، وأكل مال اليتيم، وقذف المحصنات، وأَمَرَنَا أن نعبد الله وحده، لا نشرك به شيئًا، وأمرنا بالصلاة والزكاة والصيام - فعدَّد عليه أمور الإسلام – فصدَّقناه، وآمنا به، واتَّبعناه على ما جاءنا به من دين اللَّه، فعدا علينا قومنا، فعذَّبونا وفتنونا عن ديننا، فلمَّا قهرونا وظلمونا وضيَّقوا علينا، وحالوا بيننا وبين ديننا، خرجنا إلى بلادك، واخترناك على من سواك، ورغبنا في جوارك، ورجونا أن لا نُظلم عندك أيها الملك.
ثم قرأ عليه جعفر t صدرًا من سورة مريم فبكى النجاشي حتى أخضل لحيته، وبكت أساقفته حتى أخضلوا مصاحفهم حين سمعوا ما تلا عليهم، ثم قال لهم النجاشي: إن هذا والذي جاء به عيسى ليخرج من مشكاة واحدة، انطلقا، فلا والله لا أسلِّمهم إليكما ولا يكادون. فخرجا.
وهنا قال عمرو بن العاص لعبد الله بن أبي ربيعة: والله لآتينَّهم غدًا بما أستأصل به خضراءهم. فلما كان الغد قال للنجاشي: أيها الملك، إنهم يقولون في عيسى ابن مريم قولاً عظيمًا. فأرسل إليهم النجاشي يسألهم عن ذلك، فقال له جعفر: نقول فيه الذي جاءنا به نبيُّنَا r؛ هو عبد الله ورسوله، وروحه وكلمته ألقاها إلى مريم العذراء البتول. فأخذ النجاشي عودًا من الأرض، ثم قال: واللَّه ما عدا عيسى ابن مريم ما قُلْتَ هذا العود. ثم قال لحاشيته: ردُّوا عليهما هداياهما، فلا حاجة لي بها، فواللَّه ما أخذ الله منِّي الرشوة حين ردَّ عليَّ مُلْكِي، فآخذ الرشوة فيه، وما أطاع الناس فيَّ فأطيعهم فيه. قالت أم سلمة التي تروي هذه القصة: فخرجا من عنده مقبوحَيْنِ مَرْدُودًا عليهما ما جاءا به، وأقمنا عنده بخير دار مع خير جار[24].
[22] سيرة ابن هشام 1/321، والسهيلي: الروض الأنف 2/89.
[23] انظر: السيرة النبوية لابن كثير 2/9، وابن القيم: زاد المعاد 3/20، وشمس الدين الصالحي: سبل الهدى والرشاد 2/389.
[24] سيرة ابن هشام 1/335، وابن كثير: البداية والنهاية 3/88-94.



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
http://romantic.7forum.net

دودو

avatar
عضو خبير
عضو خبير
بين هجرة الحبشة الأولى والهجرة الثانية حدث في مكة خطبٌ جلل غَيَّرَ الكثير في مسيرة الدعوة الإسلاميَّة، وقد تمثَّل في إسلام حمزة بن عبد المطَّلب عمِّ رسول الله r، الذي كان أكثر الناس عزَّة ومنعة، وأقواهم بأسًا وشكيمة، ليصبح بعد ذلك أسد الله.
ثم إسلام عمر بن الخطاب t، بعده بثلاثة أيَّام فقط، والذي لقَّبه الرسول r بالفاروق؛ إذ فرَّق الله به بين الحقِّ والباطل، وبين مرحلتين من تاريخ الأُمَّة الإسلاميَّة، فمنذ اللحظة الأولى لإسلامه لم يستطع عمر t أن يكتم إيمانه، فتوجَّه لرسول الله r وسأله: ألسنا على الحقِّ؟ قال له رسول الله r: نعم. قال: ففيم الاختفاء؟ فوافقه رسول الله r على الإعلان، ومِن بعدها سيبدأ ظهور الإسلام والمسلمين في مكة، وستؤدَّى الشعائرُ أمام أهل مكة في وضح النهار، وبهذا يكون عمر t هو الذي اخْتُصَّ بدعوة الرسول r: "اللَّهُمَّ أَيِّدِ الإِسْلامَ بِأَبِي الْحَكَمِ بْنِ هِشَامٍ أَوْ بِعُمَرَ بْنِ الْخَطَّابِ"[25].
هذا، وبعد إسلام هذين البطلين الجليلين ظهر الإسلام في مكة، وأعلن كثيرٌ من المسلمين إسلامهم، ولم يجد المشركون بُدًّا من استعمال طريقة أخرى بدلاً من التعذيب، فكانت مساومة النبي r ليكفُّوه عن دعوته؛ فقام أحد كبرائهم - وهو عتبة بن ربيعة - إلى رسول الله r فعرض عليه المال والسيادة والمُلْكِ على قريش والعرب كلها، أو أن يحضروا له أمهر الأطباء لمعالجته إن كان ما يقوله بسبب مرض أو مسٍّ من الجنِّ... إلاَّ إن رسول الله r أجابه بكلام الله U، حيث قرأ آياتٍ من سورة فصلت، أُخِذَ بها عتبة وَبَهَرَتْهُ كلَّ الإبهار، فقام من فوره إلى قومه وعيناه زائغتان، حتى دخل على زعماء قريش، ولم يكن الأمر يحتاج إلى كثير ذكاء حتى يعرف الجميع ما حدث، حتى لقد قال بعضهم: نحلف بالله لقد جاءكم أبو الوليد بغير الوجه الذي ذهب به، وحين جلس إليهم قالوا: ما وراءك يا أبا الوليد؟ وبلسان عجيب وفي غاية الصدق، بدأ أبو الوليد عتبة يحكي تجرِبته ويقول: لقد سمعت قولاً والله ما سمعت مثله قطُّ، والله ما هو بالشعر ولا بالسحر ولا بالكهانة، يا معشر قريش: أطيعوني واجعلوها بي، وخلُّوا بين هذا الرجل وبين ما هو فيه، فاعتزلوه، فوالله ليكونن لقوله الذي سمعت منه نبأ عظيم، فإن تُصِبْه العرب فقد كُفِيتُموه بغيركم، وإن يَظهر على العرب فمُلْكُه مُلْكُكُم وعزُّه عزُّكم، وكنتم أسعد الناس به. وفي ذهول تامٍّ ردُّوا عليه، وقالوا: سَحَرَك والله يا أبا الوليد بلسانه. فأجابهم: هذا رأيي فيه فاصنعوا ما بدا لكم[26].
[25] الطبراني: المعجم الكبير (11657).
[26] سيرة ابن هشام 1/294، والسيرة النبوية لابن كثير 1/505، والسهيلي: الروض الأنف 2/45،



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
http://romantic.7forum.net

دودو

avatar
عضو خبير
عضو خبير
كان أبو طالب عمُّ رسول الله r مراقِبًا للوضع من بعيد، فخشي على ابن أخيه من إيذاء قريش وبطشهم، فقرَّر أن يجمع بني عبد مناف لنصرة رسول الله وحمايته، فوافق الجميع، مسلمهم وكافرهم؛ حمية للجوار العربي، الأمر الذي أصبحت معه مكة على أعتاب أزمة خطيرة، وأصبحت المواجهة بين بني عبد مناف وبين بقيَّة قريش حتميَّة لا مناصَ منها، وحينئذٍ أخذت قريش قرارًا خطيرًا هو المقاطعة وتفعيل سياسة الحصار الاقتصادي لبني عبد مناف، والتجويع الجماعي لهم، كفارًا ومسلمين، واتفقوا على ألا يناكحوهم، ولا يزوِّجوهم ولا يتزوَّجوا منهم، ولا يُبايعوهم، ولا يجالسوهم، ولا يدخلوا بيوتهم، ولا يكلِّموهم، وأن لا يقبلوا من بني هاشم وبني المطَّلب صلحًا أبدًا، ولا تأخذهم بهم رأفة حتى يُسْلموا رسول الله r لهم للقتل!!
وهنا بدأت حِقبة جديدة من المعاناة والألم، حيث حُوصِر المسلمون والمشركون من بني عبد مناف ومعهم أبو طالب في "شِعْبِ أبي طالب"، وقد بلغ الجهد بهم حتى إنه كانت تُسمع أصوات النساء والصبيان وهم يصرخون من شدَّة الألم والجوع، وحتى اضطروا إلى أكل أوراق الشجر والجلود، وقد ظلَّت تلك المأساة البشريَّة طيلة ثلاثة أعوام كاملة، حتى جاء شهر المحرم من السنة العاشرة من البعثة، وشاء الله U أن يُفكَّ الحصار البشع عن بني هاشم وبني عبد المطَّلب، وكان ذلك على يد ثُلَّة من مشركي قريش جمعتهم النخوة والحميَّة القبليَّة، ثم بفضل آية قاهرة من آيات الله U، تمثَّلت في الأَرَضَة التي أكلت جميع ما في الصحيفة التي اتَّفقوا عليها، من جَوْر وقطيعة وظلم، إلا ذكر اللَّه U!!
وبعد هذا الحصار وفي هذه السنة - العاشرة من البعثة - مرض أبو طالب عمُّ رسول الله r، وأحسَّ الجميع بأنه مرضُ الموت، وخافت قريش أن تُعاب بعد موته إن هي آذت رسول الله r، فكوَّنت وفدًا من زعمائها إلى أبي طالب يعرضون عليه أن يكفُّوا عن إيذاء رسول الله ويكفَّ هو عن إيذاء آلهتهم، فما كان من رسول الله r إلا أن قال: "يَا عَمُّ، أَفَلا تَدْعُوهُمْ إِلَى مَا هُوَ خَيْرٌ لَهُمْ؟" قال أبو طالب: وإلامَ تدعوهم؟ قال: "أَدْعُوهُمْ إِلَى أَنْ يَتَكَلَّمُوا بِكَلِمَةِ وَاحِدَةٍ تَدِينُ لَهُمْ بِهَا الْعَرَبُ، وَيَمْلِكُونَ بِهَا الْعَجَمَ". فقال أبو جهل بلهفة: ما هي؟ ثم أقسم: وأبيك لنعطيكها وعشر أمثالها. فقال رسول الله r في ثبات: "تَقُولُونَ: لا إِلَهَ إِلاَّ اللَّهَ. وَتَخْلَعُونَ مَا تَعْبُدُونَ مِنْ دُونِهِ". فصفَّقوا بأيديهم، ثم قالوا: أتريد يا محمد أن تجعل الآلهة إلهًا واحدًا؟ إن أمرك لعجب!! ثم إن بعضهم قال لبعض: إنه والله ما هذا الرجل بمعطيكم شيئًا مما تريدون، فانطلقوا وامضوا على دين آبائكم حتى يحكم الله بينكم وبينه. ثم تفرَّقوا[27]!!
[27] انظر: سيرة ابن هشام 1/417.



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
http://romantic.7forum.net

دودو

avatar
عضو خبير
عضو خبير
حدثت للمسلمين مصيبتان كبيرتان في هذه السنة، الأولى هي موت أبي طالب، عمِّ رسول الله r، والسند الاجتماعي المهمّ له، والثانية وفاة خديجة رضي الله عنها، زوج رسول الله r والسند العاطفي والقلبي له!!
وقعت هاتان الحادثتان المؤلمتان خلال أيَّام معدودة، فازدادت مشاعر الحزن والألم في قلب رسول الله r، وزاد عليه ما كان مِن تجرُّؤ المشركين عليه، حيث كاشفوه بالنكال والأذى بعد موت عمِّه أبي طالب، فازداد غمًّا على غمٍّ حتى يئس منهم، وخرج إلى الطائف؛ رجاء أن يستجيبوا لدعوته أو يُئووه وينصروه على قومه، فلم يرَ ناصرًا ولم يرَ مَن يُئوي، بل تطاولوا عليه r وأَغْرَوْا به سفهاءهم الذين رَمَوْهُ بالحجارة هو ومولاه زيد بن حارثة، حتى دَمِيَتْ قدمه الشريفة، وشُجَّ رأس زيد، ولم يزل به السفهاء حتى ألجئُوه إلى حائط لعتبة وشيبة ابني ربيعة، فلما التجأ إليه رجعوا عنه، وأتى رسول اللَّه r إلى حَبَلَة[28] من عنب فجلس تحت ظلِّها إلى جِدَار، فلمَّا جلس إليه واطمأنَّ، ودعا بالدعاء المشهور الذي يدلُّ على امتلاء قلبه كآبة وحزنًا ممَّا لقي من الشدَّة، وأسفًا على أنه لم يؤمن به أحد.
ولما رآه ابنا ربيعة تحرَّكت له رحمهما، فدَعَوْا غلامًا لهما نصرانيًّا يقال له: عَدَّاس. قالا له: خُذْ قِطْفًا من هذا العنب، واذهب به إلى هذا الرجل. فلمَّا وضعه بين يدي رسول اللَّه r مدَّ يده إليه قائلاً: "بِاسْمِ اللَّهِ". ثم أكل، فقال عَدَّاس: إن هذا الكلام ما يقوله أهل هذه البلاد. فقال له رسول اللَّه r: "مِنْ أَيِّ الْبِلادِ أَنْتَ؟ وَمَا دِينُكَ؟" قال: أنا نصراني، من أهل "نينوى". فقال رسول اللَّه r: "مِنْ قَرْيَةِ الرَّجُلِ الصَّالِحِ يُونُسَ بْنِ مَتَّى؟" قال له: وما يُدريك ما يونس بن متَّى؟ قال رسول اللَّه r: "ذَاكَ أَخِي، كَانَ نَبِيًّا وَأَنَا نَبِيٌّ". فأكبَّ عَدَّاس على رأس رسول اللَّه r ويديه ورجليه يُقَبِّلُها. فقال ابنا ربيعة أحدهما للآخر: أما غلامك فقد أفسده عليك. فلمَّا جاء عَدَّاس قالا له: ويحك! ما هذا؟ قال: يا سيدي، ما في الأرض شيء خير من هذا الرجل، لقد أخبرني بأمر لا يعلمه إلا نبي. قالا له: ويحك يا عَدَّاس! لا يصرفنَّك عن دينك، فإن دينك خير من دينه[29].
ثم رجع رسول اللَّه r في طريق مكة بعد خروجه من الحائط كئيبًا حزينًا، وقد بعث اللَّه إليه جبريل ومعه ملك الجبال يستأمره أن يُطْبِق الأخشبين على أهل مكة، فقال النبي r: "بَلْ أَرْجُو أَنْ يُخْرِجَ اللَّهُ مِنْ أَصْلاَبِهِمْ مَنْ يَعْبُدُ اللَّهَ وَحْدَهُ لاَ يُشْرِكُ بِهِ شَيْئًا"[30]. ودخل رسول الله r مكة في إجارة "المُطْعِمِ بن عديٍّ"، الذي قَبِلَ إجارته وحَذَّرَ قريشًا من أن يُؤذوا رسول الله r ما دام في جواره.
وفي مكة لم يتوقَّف رسول الله r عن الدعوة، وقد انتهز فرصة موسم الحج ليدعو القبائل والوفود إلى الإسلام ونصرة هذا الدين، فكان يأتيهم قبيلة قبيلة يعرض عليهم الإسلام ويدعوهم إليه، ولم يستجب أحد منهم في هذه السنة، ومن هذه القبائل: بنو *********، وبنو حنيفة الذين لم يكن أحد من العرب أقبح ردًّا على رسول الله r منهم.
وفي خِضَمِّ هذه الأحداث التي اشتدَّ وقعها على رسول الله r، تُوُفِّيَتْ زوجه خديجة وعمُّه أبو طالب في السنة العاشرة من البَعْثة، وقعت هاتان الحادثتان المؤلمتان فازدادت مشاعر الحزن والألم في قلب رسول الله r، ففكَّر رسول الله r أن يخرج بدعوته من مكة، فاتَّجه إلى أكبر القبائل بعد قريش وهي قبيلة ثقيف بالطائف؛ رجاء أن يستجيبوا لدعوته أو يُئْوُوه وينصروه على قومه، فلم يرَ ناصرًا ولم يرَ مَن يُئوي، وقد قال له أحدهم: أما وجد الله أحدًا يرسله غيرك؟ وقال آخر: والله لا أكلمك أبدًا... لئن كنت رسولاً من الله كما تقول لأنت أعظم خطرًا من أن أردَّ عليك الكلام، ولئن كنتَ تكذب على الله ما ينبغي لي أن أكلِّمَك!
وهنا قام رسول الله r من عندهم وقد يئس من خيرهم، وقال لهم: "إِذْ قَدْ فَعَلْتُمْ فَاكْتُمُوا عَنِّي". إلاَّ إنهم لم يفعلوا، بل تطاولوا عليه r وأَغْرَوْا به سفهاءهم الذين رَمَوْهُ بالحجارة هو ومولاه زيد بن حارثة، حتى دَمِيَتْ قدمه الشريفة، وشُجَّ رأس زيد، ولم يزل به السفهاء حتى ألجئُوه إلى حائط لعتبة وشيبة ابني ربيعة، وهناك التجأ إلى شجرة وأخذ يدعو بالدعاء المشهور: "اللَّهُمَّ إلَيْكَ أَشْكُو ضَعْفَ قُوَّتِي، وَقِلَّةَ حِيلَتِي، وَهَوَانِي عَلَى النَّاسِ، يَا أَرْحَمَ الرّاحِمِينَ، أَنْتَ رَبُّ الْمُسْتَضْعَفِينَ وَأَنْتَ رَبِّي، إلَى مَنْ تَكِلُنِي؟ إلَى بَعِيدٍ يَتَجَهَّمُنِي؟ أَمْ إلَى عَدُوٍّ مَلَّكْتَهُ أَمْرِي؟ إنْ لَمْ يَكُنْ بِكَ عَلَيَّ غَضَبٌ فَلا أُبَالِي..."[31].
وفي العام التالي وهو العام الحادي عشر من البعثة كان قد أسلم على يدي رسول الله r من خارج مكة أربعة من الرجال: سويد بن صامت من قبيلة الأوس بيثرب وكان شاعرًا، وإياس بن معاذ وكان صغيرًا في السن بين الثانية عشرة والثالثة عشر، وكان إسلام الاثنين الآخَرَيْنِ فتحًا على المسلمين؛ إذ جاء كل واحد منهما بقبيلته بعد ذلك مسلمة، الأول هو أبو ذَرٍّ الْغِفَارِيُّ t وقبيلته هي غِفَار، والتي قال عنها النبي r: "غِفَارٌ غَفَرَ اللَّهُ لَهَا"[32]. والثاني هو الطفيل بن عمرو الدَّوْسِيُّ t، وكان سيد قبيلته دَوْسٍ من قبائل اليمن، وقد جاء إلى الرسول r في المدينة بسبعين أو ثمانين بيتًا من دَوْسٍ، كلُّ بيت كان يضمُّ عددًا كبيرًا.
[28] هي شجرة العنب، ابن منظور: لسان العرب، مادة جبل 11/134.
[29] الطبري: تاريخ الرسل والملوك 2/81، وابن كثير: البداية والنهاية 3/167.
[30] البخاري: كتاب بدء الخلق، باب إذا قال أحدكم آمين والملائكة في السماء فوافقت إحداهما الأخرى (3059).
[31] السهيلي: الروض الأنف، 2/231، وابن هشام: السيرة النبوية، 1/420.
[32] البخاري: كتاب المناقب، باب ذكر أسلم وغفار ومزينة وجهينة وأشجع (3322).



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
http://romantic.7forum.net

دودو

avatar
عضو خبير
عضو خبير
منَّ الله علي رسوله r برحلة الإسراء والمعراج[33] مواساة له r، ولتمسح عنه الأحزان، وتنقله r إلى عالم أرحب وأُفق أقدس وأطهر، إلى حيث سِدْرَة المنتهى، والقُرْب من عرش الرحمن, ولتعدُّه r إعدادًا خاصًّا لمرحلة أكبر وأعظم؛ وهي مرحلة إقامة الدولة الإسلاميَّة العالميَّة التي تنشر الهدى والحقَّ للعالمين U[34].
وقد كان من حكمته r إزاء ما كان يلقى من أهل مكة من التكذيب والصدِّ عن سبيل الله أنه كان يخرج إلى القبائل في ظلام الليل، حتى لا يَحُولَ بينه وبينهم أحدٌ من أهل مكة المشركين، وقد خرج ليلة ومعه أبو بكر وعلي فمرَّ على منازل ذهل وشيبان بن ثعلبة وكلَّمهم في الإسلام، ودارت بين أبي بكر وبين رجل من ذهل أسئلة وردود طريفة، وأجاب بنو شيبان بأرجى الأجوبة، غير أنهم توقَّفوا في قَبُولِ الإسلام.
ثم مرَّ رسول الله r بعَقَبَة مِنًى، فرأى ستَّة من شباب يثرب، كلهم من الخزرج، وهم: أسعد بن زرارة، وعون بن الحارث بن رفاعة، ورافع بن مالك بن العجلان، وقطبة بن عامر بن حديدة، وعقبة بن عامر بن نابي، وجابر بن عبد اللَّه بن رئاب، وكان أهل يثرب يسمعون من حلفائهم من يهود المدينة: أن نبيًّا من الأنبياء مبعوث في هذا الزمان سيخرج فنتَّبعه، ونقتلكم معه قتل عاد وإرم. فلمَّا لحقهم رسول الله r قال لهم: "مَنْ أَنْتُمْ؟" قالوا: نفر من الخزرج. قال: "مِنْ مَوَالِي الْيَهُودِ؟" أي حلفاءهم، قالوا: نعم. قال: "أَفَلا تَجْلِسُونَ أُكَلِّمكُمْ؟" قالوا: بلى. فجلسوا معه، فشرح لهم حقيقة الإسلام ودعوته، ودعاهم إلى الله U، وتلا عليهم القرآن. فقال بعضهم لبعض: تعلمون واللَّه يا قوم، إنه للنَّبي الذي توعدكم به يهود، فلا تسبقنَّكم إليه. فأَسْرَعُوا إلى إجابة دعوته وأسلموا، وقالوا: إنا قد تركنا قومنا ولا قوم بينهم من العداوة والشرِّ ما بينهم، فعسى أن يجمعهم الله بك، فسنقدم عليهم، فندعوهم إلى أمرك، ونعرض عليهم الذي أجبناك إليه من هذا الدين، فإن يجمعهم الله عليك فلا رجل أعزّ منك[35].
[33] هناك اختلاف بيِّن في زمن الإسراء والمعراج، فقيل: قبل الهجرة بسنة. وهو قول ابن سعد (الطبقات 1/ 214)، وغيره، وبه جزم النووي (شرح صحيح مسلم 2/ 209)، كما ورد عند ابن سعد أنه كان في رمضان قبل الهجرة بثمانية عشر شهرًا، وحكى ابن عبد البر أنه كان في رجب، وجزم به النووي، وحكى ابن الأثير أنه كان قبل الهجرة بثلاث سنين (الكامل 2/ 33)، وقيل غير ذلك. انظر محمد الأمين بن محمد: السيرة النبوية من فتح الباري 1/ 233. ويُعلِّق الشيخ أبو زهرة فيقول: "وننتهي من هذا بأن علماء السيرة النبوية مختلفون في تعيين اليوم الذي كان فيه الإسراء، ولكن الواقعة ثابتة، وقد اتفقوا على أنها كانت بعد ذهاب النبي صلى الله عليه وسلم إلى الطائف، وردِّهم له الردَّ المنكَر، وأن كونها في ليلة السابع والعشرين من رجب ثبتت بخبر لم يصح سنده في نظر الحافظ المحدث ابن كثير...". انظر رزق هيبة: الإسراء والمعراج وأثرهما في تثبيت العقيدة ص91.
[34] الطبري: تاريخ الرسل والملوك 2/80.
[35] الطبري: تاريخ الرسل والملوك 2/86، وابن كثير: البداية والنهاية 3/181، 182، والسيرة النبوية، 2/176،177.



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
http://romantic.7forum.net

دودو

avatar
عضو خبير
عضو خبير
في موسم الحجِّ التالي جاء خمسة رجال من هؤلاء الستَّة، وقد تمكَّن الإيمان من قلوبهم، ومعهم سبعة من المسلمين الجُدُد، والْتَقَوْا مع رسول الله r عند العقبة بمكة، ودارت بينهم مباحثات مهمَّة، كان رسول الله r حريصًا فيها على تأسيس النواة الأولى التي ستقوم على أكتافها دولة الإسلام؛ يقول عبادة بن الصامت t: كنت فيمن حضر العقبة الأولى، وكنا اثني عشر رجلاً، فبايعنا رسول الله r على بيعة النساء[36]، على أن لا نُشرك بالله، ولا نسرق، ولا نزني، ولا نقتل أولادنا، ولا نأتي ببهتان نفتريه بين أيدينا وأرجلنا، ولا نعصيه في معروف، فإن وفَّيتم فلكم الجنة، وإن غَشَيتم من ذلك شيئًا فأمركم إلى الله،[37]، إن شاء عذبكم وإن شاء غفر لكم[38].
أوَّل سفير في الإسلام
تمَّت بيعة العقبة الأولى المباركة، وعاد الأنصار الاثنا عشر إلى يثرب ليستكملوا دعوتهم ونشاطهم هناك، وقد أرسل معهم رسولُ الله r مصعب بن عمير t؛ ليُعَلِّمهم أمور دينهم، وليكون أوَّل سفير في الإسلام، ويقوم هو ومن معه من الأنصار بجهد منظَّم لجمع شمل الأنصار (الأوس والخزرج).
فبدأ مصعب وأسعد بن زرارة الخزرجي رضي الله عنهما التحرُّك لنشر الإسلام في يثرب، فأسلم على يده أُسَيْد بن حُضَيْرٍ وسعد بن معاذ رضي الله عنهما، وهما سيِّدا بني عبد الأشهل من قبيلة الأوس، والذي بإسلامهما لم يَبْقَ في بني عبد الأشهل بيتٌ إلا ودخله الإسلام، ثم لم تبقَ بعد ذلك – بفضل نشاطهم في الدعوة - دار من دور يثرب إلا وفيها رجال ونساء مسلمون، ثم عاد مصعب بن عمير t قبل موسم الحجِّ في العام الثالث عشر من النبوَّة إلى مكة ليخبر الرسول r بإيمان الأنصار، ويوضِّح له منعة المدينة (يثرب) ومنعة رجالها، وقوَّة بأسها[39].
وحين جاء موسم الحجِّ في العام الثالث عشر من الْبَعثة حضر لأداء مناسك الحجِّ من أهل يثرب ثلاثة وسبعون رجلاً من المسلمين وامرأتان، جاءوا ضمن حُجَّاج قومهم من المشركين، وقد تساءل هؤلاء المسلمون فيما بينهم، وهم لم يزالوا في يثرب أو كانوا في الطريق: حتى متى نترك رسول اللَّه r يُطرد في جبال مكة ويخاف؟!! بما يدلُّ على الحمية العظيمة والثبات العجيب للأنصار، وهو ما سنراه في بيعة العقبة الثانية وبعد ذلك[40].
[36] عُرِفَتْ بذلك لأنه لم يُفرض فيها حرب ولا جهاد.
[37] عُرِفَتْ بذلك لأنه لم يُفرض فيها حرب ولا جهاد.
[38] الطبري: تاريخ الرسل والملوك 2/88.
[39] انظر: سيرة ابن هشام، 1/435-439، وابن كثير: السيرة النبوية، 2/181-184.
[40] صحيح ابن حبان: كتاب التاريخ، ذكر وصف بيعة الأنصار رسول الله r ليلة العقبة بمنى (6380)، وابن كثير: البداية والنهاية 3/194.



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
http://romantic.7forum.net

دودو

avatar
عضو خبير
عضو خبير
لما قَدِمَ هذا الوفد مكة جَرَتْ بينهم وبين النبي r اتِّصالات سرِّيَّة أدَّت إلى الاتِّفاق على أن يجتمعوا في أوسط أيام التشريق عند العقبة؛ وذلك ليُضَيَّق على مشركي مكة فرصة تتبُّع وفد الأنصار، وأيضًا أن يتمَّ هذا الاجتماع في سرِّيَّة تامَّة في ظلام الليل؛ حيث لا يراهم أحد، وقد تمَّ اللقاء المَهِيب عند العقبة، والتي عُرِفَتْ ببيعة العقبة الثانية أو الكبرى، والذي كان من نتائجها أن تغيَّرت خريطة العالم بعد ذلك وقامت للإسلام دولة.
التقى رسول الله r بالأنصار في العقبة، وبدأ العباس t الكلام، وكان ما زال مشركًا إلا أنه أحبَّ أن يحضر أمر ابن أخيه، ويتوثَّق له؛ فَبَيَّنَ للأنصار مكانة رسول الله r في بني هاشم، ومكانة بني هاشم بمكة، وأنه لا حاجة له بهم إذا لم يكونوا قادرين على نصرته، فلم يكن من الأنصار إلا أن قالوا في أدب: قد سمعنا ما قُلْتَ، فتكلَّم يا رسول الله، فخذْ لنفسك ولربِّك ما أحببت. وهنا بدأ رسول الله r يضع بنود البيعة فقال: "تُبَايِعُونَنِي عَلَى السَّمْعِ وَالطَّاعَةِ فِي النَّشَاطِ وَالْكَسَلِ، وَعَلَى النَّفَقَةِ فِي الْعُسْرِ وَالْيُسْرِ، وَعَلَى الأَمْرِ بِالْمَعْرُوفِ وَالنَّهْيِ عَنِ الْمُنْكَرِ، وَعَلَى أَنْ تَقُومُوا فِي اللَّهِ لاَ تَأْخُذُكُمْ فِي اللَّهِ لَوْمَةُ لاَئِمٍ، وَعَلَى أَنْ تَنْصُرُونِي إِذَا قَدِمْتُ إِلَيْكُمْ، وَتَمْنَعُونِي مِمَّا تَمْنَعُونَ مِنْهُ أَنْفُسَكُمْ وَأَزْوَاجَكُمْ وَأَبْنَاءَكُمْ"[41].
ويُلاحَظ هنا تلك المفارقة بين ما طلبه رسول الله r من الأنصار في بيعة العقبة الأولى وما طلبه منهم هنا في بيعة العقبة الثانية؛ ففي الأولى كان الرسول r يبني فردًا مسلمًا مؤمنًا، يتَّصف بعقيدة سليمة وبأخلاق حميدة، ولكنه هنا يبني أُمَّة؛ فهو يحتاج لما هو أعلى وأرقى، يحتاج لمكابدة وصبر وقوَّة تحمُّل، ويحتاج لبذل وكفاح ودماء.
وقد ردَّ عليه وفد الأنصار: والذي بعثك بالحق نبيًّا، لنمنعنَّك مما نمنع منه أُزُرَنَا[42]؛ فبايعنا يا رسول الله، فنحن والله أبناء الحرب، وأبناء الحلقة[43]، ورثناها كابرًا عن كابر. وقد أراد أحدُ أفراد الوفد أن يستوضح من أمر البيعة فيما يتعلَّق بعَلاقتهم باليهود، فقام وقال: يا رسول الله، إن بيننا وبين اليهود في المدينة حبالاً وإنَّا قاطعوها، فهل عسيتَ إن نحن فعلنا ذلك ثم أظهرك الله أن ترجع إلى قومك وتَدَعَنَا؟ فما كان من رسول الله r إلا أن تبسَّم ثم قال: "بَلِ الدَّمَ الدَّمَ، وَالْهَدْمَ الْهَدْمَ، أَنَا مِنْكُمْ وَأَنْتُمْ مِنِّي، أُحَارِبُ مَنْ حَارَبْتُمْ وَأُسَالِمُ مَنْ سَالَمْتُمْ"[44].
وهنا ولمَّا قام الأنصار يبايعون، قام العباس بن عبادة الخزرجي، وهو من رجال بيعة العقبة الأولى، يخاطب قومه وكأنه ينبِّههم إلى خطورة ما هم مُقدِمُون عليه، فقال: هل تدرون علام تبايعون هذا الرجل؟ قالوا: نعم. فقال العباس بن عبادة موضِّحًا لهم: إنكم تبايعونه على حرب الأحمر والأسود من الناس، فإن كنتم ترون أنكم إذا نُهِكَت أموالكم مصيبةً، وأشرافُكم قتلاً أسلمتموه، فمِن الآن، فهو - والله - إن فعلتم خزي الدنيا والآخرة، وإن كنتم ترون أنكم وافون له بما دعوتموه إليه على نَهْكَة الأموال وقتل الأشراف فخذوه، فهو - والله - خير الدنيا والآخرة. قالوا: فإنا نأخذه على مصيبة الأموال وقتل الأشراف، فما لنا بذلك يا رسول الله إن نحن وفينا؟ قال: "الْجَنَّةُ". فقالوا جميعًا: ابسط يدك يا رسول الله[45].
وهنا أيضًا قام أسعد بن زرارة t وأمسك يد رسول الله r يبعدها عن أيدي الأنصار، ثم قال محذِّرًا: رويدًا يا أهل يثرب، إنا لم نضرب إليه أكباد الإبل إلا ونحن نعلم أنه رسول الله، وإن إخراجه اليوم مفارقة العرب كافَّة، وقتل خياركم، وأنْ تَعَضَّكم السيوف، فإما أنتم تصبرون على ذلك فخذوه وأجركم على الله، وإما أنتم تخافون من أنفسكم خيفة فذروه، فهو أعذر لكم عند الله. فقالت الأنصار: يا أسعد، أمط عنا يدك، فوالله لا نذر هذه البيعة ولا نستقيلها.
يقول جابر بن عبد الله راوي القصة: فقمنا إليه رجلاً رجلاً، فأخذ علينا البيعة يعطينا بذلك الجنة، حتى النساء - المرأتان اللتان شاركتا في هذه البيعة - بايعتا بيعة الحرب، وكانت مبايعتهما مشافهة بالكلام وليس باليد، ثم قال رسول الله r للأنصار: "أَخْرِجُوا إِلَيَّ مِنْكُمُ اثَنَيْ عَشَرَ نَقِيبًا؛ لِيَكُونُوا عَلَى قَوْمِكُمِ بِمَا فِيهِمْ". فانتخب الأنصار نوَّابهم بنسبة التمثيل في البيعة، فكان الخزرج يمثِّلون خمسة وسبعين في المائة من المبايعين، وكذلك كان نوَّابهم يمثِّلون خمسة وسبعين بالمائة من النواب، وقد قال لهم رسول الله r: "أَنْتُمْ عَلَى قَوْمِكُمْ بِمَا فِيهِمْ كُفَلاَءُ كَكَفَالَةِ الْحَوَارِيِّينَ لِعِيسَى بْنِ مَرْيَمَ، وَأَنَا كَفِيلٌ عَلَى قَوْمِي"[46].
وعلى الرغم أن رسول الله r ومن معه من المؤمنين قد أخذوا كافَّة الاحتياطات لتأمين مكان البيعة، ونجاحهم بالفعل في الاختفاء عن أعين المشركين، إلا أن إرادة الله شاءت أن يكشف الشيطان لأهل مكة هذا الأمر، فاجتمع زعماء قريش، وكوَّنُوا وفدًا، وذهبوا يخاطبون رئاسة الوفد اليثربي والمتمثِّلة في عبد الله بن أُبيّ بْنِ سلول المشرك، الذي كان لا يدري شيئًا عن أمر البيعة، فقالوا: "يا معشر الخزرج، إنه قد بلغنا أنكم قد جئتم إلى صاحبنا هذا تستخرجونه من بين أظهرنا، وتبايعونه على حربنا، وإنه والله ما من حيٍّ من العرب أبغض إلينا من أن تَنْشَبَ الحرب بيننا وبينهم منكم". وهنا هبَّ مشركو يثرب يدافعون عن أنفسهم، فقالوا: نحلف بالله ما كان من شيء، وما علمناه. فاقتنع وفد مشركي مكة وعادوا، ولكنهم قاموا ببعض التحرِّيَّات فعلموا أن الخبر صحيح، فأسرعوا إليهم ليدركوهم، فوجدوا أن الحجيج قد نفروا، فأسرعوا وراءهم فرأوا عن بُعْدٍ سعد بن عبادة والمنذر بن عمرو رضي الله عنهما فطاردوهما، فاستطاع المنذر بن عمرو أن يهرب، فأمسكوا بسعد بن عبادة t سيد الخزرج، فقيَّدوه بالحبال وربطوا يده على عنقه، وجعلوا يضربونه ويجرُّونه ويجذبونه من شعره حتى أعادوه إلى مكة، فجاء المطعِم بن عدي والحارث بن حرب بن أمية فخلَّصاه من أيديهم؛ إذ كان سعد يُجِير لهما قوافلهما المارَّة بالمدينة، وتشاورت الأنصار حين فقدوه أن يكروا إليه، فإذا هو قد طلع عليهم، فوصل القوم جميعًا إلى المدينة، وبدءوا يمهِّدون الوضع هناك لاستقبال الرسول r ليؤسِّسُوا النواة الأولى للعاصمة الأولى في الإسلام: المدينة المنورة[47].
هذا، وبعد أن نجحت بيعة العقبة الثانية، وأصبح الأنصار يمثِّلون عددًا لا بأس به في المدينة المنوَّرة، وَقَبِلوا أن يستقبلوا رسول الله r ويحموه، صدر الأمر النبوي لجميع المسلمين القادرين على الهجرة أن يهاجروا إلى يثرب، ولم يبدأ هو r في الهجرة إلا بعد أن هاجر الجميع إلى المدينة.
على أن معنى الهجرة هنا لم يكن يعني إلا التضحية بالأموال، وإهدار المصالح، مع الإشعار بالهلكة في أوَّل الطريق أو نهايته، وبأن المهاجر إنما يسير نحو مستقبل مبهم لا يدري ما يتمخض عنه من قلاقل وأحزان فيما بعد.
[41] أحمد: مسند المكثرين من الصحابة، مسند جابر بن عبد الله (14496) t، عن جابر بن عبد الله.
[42] أي: أنفسنا ونساءنا، والأُزُر جمع إزار، ويكنى بالإِزار عن النفس وعن المرأة، انظر: ابن منظور: لسان العرب، مادة أزر 4/16.
[43] الحَلْقَةُ: اسم لجُملة السِّلاح والدُّروع وما أَشبهها، انظر: ابن منظور: لسان العرب، مادة حلق10/58.
[44] أحمد: مسند المكيين، حديث كعب بن مالك الأنصاري (15836)، عن كعب بن مالك t.
[45] سيرة ابن هشام: 1/446، والطبري: تاريخ الرسل والملوك 2/93، وابن كثير: البداية والنهاية 3/198.
[46] ثقات ابن حبان: 1/111، وسيرة ابن هشام: 1/446، والطبري: تاريخ الرسل والملوك 2/93.
[47] مسند أحمد: مسند المكيين، حديث كعب بن مالك الأنصاري رضي الله تعالى عنه (15237)، وثقات ابن حبان: 1/112، والطبري: تاريخ الرسل والملوك 2/94، وابن كثير: البداية والنهاية 3/200.



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
http://romantic.7forum.net

دودو

avatar
عضو خبير
عضو خبير
بدأ المسلمون يهاجرون، وهم يعرفون كلَّ هذه العواقب، وفي اللحظة نفسها أخذ المشركون يَحُولُون بينهم وبين خروجهم؛ وذلك لما كانوا يحسُّونه من الخطر، فعلى سبيل المثال كان أبو سلمة من أول المهاجرين، فخرج هو وزوجته وابنه، إلا أن أهل زوجه منعوها من الهجرة وأخذوها عندهم، فجاء أقارب زوجها فأخذوا ابنها سلمة منها، بعد أن خلعوا ذراعه نتيجة لتنازعهم عليه مع أهل أبي سلمة، فظلَّت أُمُّ سلمة تبكي لفراق زوجها وولدها وحرمانها من الهجرة مدَّة عام كامل، حتى رَقَّ لحالها أحدهم، فردُّوا ابنها إليها، وأذنوا لها أن تلحق بزوجها، فخرجت مع ولدها منفردَيْنِ إلى المدينة، فأخذت النخوة والمروءة عثمان بن طلحة فصحبها إلى المدينة لحراستها وتأمينها، فكانت أوَّل امرأة مهاجرة تدخل المدينة، وعاد عثمان بن طلحة وبقي على شركه، ولم يُسْلِم إلا في العام السابع للهجرة[48] t.
ولما أراد صهيب الهجرة قال له كُفَّار قريش: أتيتنا صعلوكًا حقيرًا، فكثر مالك عندنا، وبلغتَ الذي بلغتَ، ثم تريد أن تخرج بمالك ونفسك؟ والله لا يكون ذلك. فقال لهم صهيب: أرأيتم إن جعلتُ لكم مالي، أتخلون سبيلي؟ قالوا: نعم. قال: فإني قد جعلت لكم مالي، فبلغ ذلك رسول اللَّه r فقال: "رَبِحَ الْبَيْعُ أَبَا يَحْيَى، رَبِحَ الْبَيْعُ أَبَا يَحْيَى"[49].
وفي حين كان أغلب الصحابة يهاجر سرًّا لِيَتَّقُوا إيذاء قريش، فإن عمر بن الخطاب t خرج وهو متقلِّد سيفه، وفي يده الأخرى عدَّة أسهم، ووقف ينادي عند الكعبة قائلاً: يا معشر قريش، مَن أراد أن تثكَلَهُ أمه، أو يُوتمَّ ولدُه، أو تُرَمَّل زوجته فليلقني وراء هذا الوادي، فلم يخرج خلفه أحدٌ، بل هاجر معه t عشرون من ضعفاء الصحابة[50].
وعلى كلٍّ فقد خرج الناس أرسالاً يتبع بعضهم بعضًا، حتى لم يبقَ بمكة من المسلمين إلا رسول اللَّه r وأبو بكر وعليٌّ، أقاما بأمره r لهما، وإلا من احتبسه المشركون كرهًا، وقد أعدَّ رسول اللَّه r جهازه ينتظر متى يُؤمر بالخروج.
أما قريش فكانت تُفَاجَأُ كلَّ يوم بهجرة رجل أو رجلين أو عائلة، بل إن بعض الفروع من القبائل قد هاجرت بكاملها، وخَلَتْ كثير من ديار مكة من سكانها، وهو الأمر الذي أوقع فيهم سادتها ضجَّة كبيرة، وأخذ القلق يساورهم بشكل لم يسبق له مثيل؛ إذ تجسَّد أمامهم الخطر الحقيقي العظيم الذي أخذ يُهَدِّد كيانهم الوثني والاقتصادي.
ومن ثم لم يجد المشركون في مكة بُدًّا من أن يستأصلوا الإسلام بأنجح الوسائل في نظرهم، وذلك بالقضاء على رسول الله r نفسه!!
[48] ابن كثير: السيرة النبوية 2/215، 216.
[49] الحاكم: المستدرك، كتاب معرفة الصحابة y، ذكر مناقب صهيب بن سنان مولى رسول اللهr (5700).
[50] شمس الدين الصالحي: سبل الهدى والرشاد 3/225، والسيوطي: تاريخ الخلفاء ص105.



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
http://romantic.7forum.net

دودو

avatar
عضو خبير
عضو خبير
على الفور توجَّه رسول الله r إلى أبي بكر t ليخبره بأمر الهجرة في تكتُّم شديد، وكانت سعادة الصِّدِّيق t غامرة بأن اختاره رسول الله r رفيقًا له في الهجرة، بل كان على أتمِّ الاستعداد لهذه الخطوة، حتى إنه أعدَّ راحلتين للهجرة، وهيَّأ أهل بيته لهذا الأمر، وادَّخَرَ لذلك من أمواله.
وبعد أن عاد الرسول r إلى بيته وجهز نفسه، استقدم عَلِيًّا t لينام مكانه، وأعطاه برده الأخضر ليتغطَّى به، وعرَّفه بالأمانات وأصحابها، ولما جاء وقت الرحيل والذهاب إلى بيت الصِّدِّيق t اكتشف رسول الله r المفاجأة، فقد أحاط المشركون ببيته r إحاطة كاملة، وجاءوا قبل الموعد الذي توقَّعه رسول الله r، وهنا نزل الوحي إلى رسول الله r يطمئنه، ويأمره بالخروج وَسْطَ المشركين دون خوف أو وَجَلٍ، فسوف يأخذ الله U بأبصارهم، وخرج الرسول r في هذه الليلة المباركة، ليلة السابع والعشرين من صفر سنة أربع عشرة من النبوَّة، وهو يقرأ صدر سورة يس، من أوَّلها إلى قوله U: {وَجَعَلْنَا مِنْ بَيْنِ أَيْدِيهِمْ سَدًّا وَمِنْ خَلْفِهِمْ سَدًّا فَأَغْشَيْنَاهُمْ فَهُمْ لاَ يُبْصِرُونَ} [يس: 9].
وإمعانًا في السخرية من المشركين، أخذ رسول الله r حفنة من التراب ونثرها على رءوس المشركين الذين حاصروا بيته وهم لا يشعرون، ثم انطلق إلى بيت الصِّدِّيق t لاستكمال تنفيذ الخُطَّة.
وبينما المشركون يحاصرون بيت رسول الله r إذ مرَّ عليهم رجل فأخبرهم أنه r قد خرج، فلم يُصَدِّقوه، ونظروا من ثقب الباب فوجدوا عليًّا نائمًا، فحسبوه رسول الله r فاطمأنُّوا قليلاً، ولمَّا جاء الصباح قام عليُّ بن أبي طالب t من فراشه فرآه القوم فأُسْقِط في أيديهم، فأمسكوا به يجرُّونه إلى البيت الحرام ويضربونه، وحبسوه ساعة، علَّهم يظفرون بخبرهما، ثم أطلقوه، ليمكث t في مكة ثلاثة أيام يَرُدُّ الأمانات إلى أهلها، ثم ينطلق مهاجرًا إلى المدينة المنورة.
وكانت خُطَّة رسول الله r في الخروج من مكة أن يبدأ في أوَّل الليل إلى بيت الصِّدِّيق t، ومنه بعد أن تهدأ الحركة في مكة ينتقلان بالراحلتين بالاستعانة بالدليل عبد الله بن أُرَيْقِط للخروج من طريق غير معهود إلى المدينة، ثم يمكثان في غار ثور حتى يفقد الكفار الأمل في العثور عليهما، ويُعيِّنُ عامر بن فُهَيْرَة ليقوم بتغطية آثار الأقدام بِرَعْيِ أغنامه حتى لا يتتبَّعهما أحد، وكذا يقوم عبد الله بن أبي بكر بنقل أخبار قريش وإعداداتها لهم، وتقوم أسماء بنت أبي بكر بمهمَّة حمل الزاد والطعام لهما، وهي الفترة التي كَمُنَ فيها رسول الله r وأبو بكر في الغار، وهي ثلاث ليالٍ[52].
[52] الحاكم: المستدرك، كتاب تواريخ المتقدمين من الأنبياء والمرسلين، كتاب الهجرة (4272).



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
http://romantic.7forum.net

دودو

avatar
عضو خبير
عضو خبير
أما قريش فقد جُنَّ جنونها، وأعلنت حالة الطوارئ القصوى في مكة، وذلك حين تأكَّد لديها إفلات رسول الله r ليلة تنفيذ المؤامرة، وعليه فقد قام كبراؤها ببعض المهمَّات العاجلة، فذهب أبو جهل ومعه بعض صناديد قريش إلى بيت أبي بكر وقرعوا بابه، فخرجت إليهم أسماء بنت أبي بكر، ولما سألوها عن أبيها وأخبرتهم بأنها لا تدري، رفع أبو جهل يده فلطم خدها لطمة طرح منها قرطها!!
وفي جلسة طارئة مستعجلة قرَّرت قريش استخدام جميع الوسائل التي يُمْكِنُ بها القبضُ على الرجلين، فوضعت المراقبة المسلحة على كل مداخل ومخارج مكة، كما أعلنت عن جائزة كبرى قدرها مائة ناقة، لمن يأتي برسول الله r أو بصاحبه الصِّدِّيق t، حيَّين أو ميِّتين[53]!
وعلى هذا فقد جدَّ الفُرسان والمشاة وقصَّاص الأثر في الطلب، وانتشروا في كلِّ الطرق الخارجة من مكة، ولكن من دون جدوى وبغير عائدة.
ورغم الخُطَّة البارعة والمحكمة التي اتبعها رسول الله r والصِّدِّيق t، إلا أن المطارِدون وصلوا إلى باب الغار الذي هما فيه، ولكنَّ الله غالب على أمره، فرجعوا خائبِينَ؛ وفي ذلك يقول أبو بكر t: كنتُ مع النبي r في الغار فرفعت رأسي فإذا أنا بأقدام القوم، فقلت: يا نبي اللَّه، لو أن بعضهم طأطأ بصره رآنا. قال: "اسْكُتْ يَا أَبَا بَكْرٍ، مَا ظَنُّكَ يَا أَبَا بَكْرٍ بِاثْنَيْنِ اللَّهُ ثَالِثُهُمَا"[54].
وهكذا لم يرَ المشركون رسول الله r ولا صاحبه، ولما انقضت الأيَّام الثلاثة خرج الرسول r وأبو بكر من الغار، ويشاء الله U أن يلحق بهما أحدُ المشركين وهو سراقة بن مالك، الذي ما إن يصل إليهما حتى تسيخ قدما فرسه في التراب، ولا يستطيع أن يتحرَّك إلا بعد أن يأذن له رسول الله r، بل ويبشِّره رسول الله بسوارَيْ كسرى، ويطلب منه أن يُخَذِّل المشركين عنهم، كما فوجئ r برجل اسمه بُرَيْدَة بن الحُصَيْبِ زعيم قبيلة أسلم، وقد خرج له في سبعين من قومه يريد الإمساك به وبصاحبه ليحصل على المكافأة الكبيرة، ولكن الرسول r وقف يعرض عليه الإسلام في هدوء وسكينة، فوقعت كلمات الرحمن في قلب بريدة وأصحابه فآمنوا جميعًا في لحظة واحدة!!
وبعد هذه المحنة الكبرى وصل الرسول الله r وصاحبه أبو بكر t إلى المدينة المنورة سالمَيْنِ، وذلك في اليوم الثاني عشر من ربيع الأول من السنة الرابعة عشرة من النبوة، لتبدأ مرحلة جديدة ومهمَّة في بناء أُمَّة ودولة الإسلام، ولتطوى أيضًا مرحلة العهد المكي بكل أحداثها وآلامها، والتي اهتمَّ فيها رسول الله r بتربية الجانب العقائدي للأُمَّة الإسلاميَّة، وكذا جانب الأخلاق.
وكان في استقبال رسول الله r في المدينة المنورة المهاجرون الذين سبقوه، والأنصار الذين أقاموا استقبالاً حافلاً، فرحين مهلِّلِينَ بوصول رسول الله r إليهم؛ مؤكَّدين بذلك حرصهم الشديد على العمل لدين الله، وأنهم سيفدونه بأنفسهم وأولادهم، وبكلِّ ما يملكون.
وما إن بلغ رسول الله r مشارف المدينة المنورة، واستقرَّت رحاله في قُباء، حتى وضع الأساس لمسجد قُباء، مؤكِّدًا بذلك على دور المسجد المهمِّ في تربية الأُمَّة وترسيخ الإيمان في قلوب المؤمنين، وتوطيد العَلاقات وتقوية الأواصر بين المسلمين[55].
وبعد ذلك بُني لرسول الله r حُجْرَة بسيطة تَفْتَح على المسجد، والتي توسَّعت بعد ذلك، فكان لكلِّ زوجة من زوجات النبي r حجرة، ولم يكن r في هذا الوقت متزوِّجًا إلا من السيدة سودة بنت زمعة رضي الله عنها، وكان عاقدًا على السيدة عائشة رضي الله عنها، ولم يكن قد بَنَى بها بعدُ.
[53] الطبري: تاريخ الرسل والملوك 2/104، وابن كثير: البداية والنهاية 3/231.
[54] البخاري: كتاب فضائل الصحابة، باب مناقب المهاجرين وفضلهم (3453).
[55] الطبري: تاريخ الرسل والملوك 2/116، 117، وابن كثير: البداية والنهاية 3/240.



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
http://romantic.7forum.net

همس القلوب

avatar
عضو v.i.p
عضو v.i.p
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

دودو

avatar
عضو خبير
عضو خبير
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

انتظرى باقى السلسله بعد الهجرة



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
http://romantic.7forum.net

رئيسة جمهورية شبرا

avatar
عضو نشيط
عضو نشيط
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

http://http:romantic.7forum.net/

دودو

avatar
عضو خبير
عضو خبير
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
http://romantic.7forum.net

nona

avatar
مراقبة الاقسام الادبيه
مراقبة الاقسام الادبيه
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
لاتشتكي للناس لاضاق صدرك ***الناس ماتملك مسره ولا ياس


الناس مثلك حالهم مثل حالـــــك***والكل من مر الليالي شرب كاس


ولا تحسب انك بالتعاسه لحالك***اعرف ترى عايش معك بالشقا ناس
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
هذا هو صوتي اليوم معكم ويمكن بكره يغيب عن مسامعكم اعذروني لوفي يوم كسرت خواطركم او بكلمة جرحت مشاعركم اذا مت خلوا قبري يملاه حبكم

دودو

avatar
عضو خبير
عضو خبير
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
http://romantic.7forum.net

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى